الحرس الثوري: مصير صدام نهاية جميع أعداء إيران الإسلامية

طهران / 23 ايار / مايو / ارنا – وصف حرس الثورة الإسلامية في بيان له ذكري تحرير خرمشهر (إبان الحرب العراقية المفروضة علي إيران 1980-1988) بأنه يوم وطني للمقاومة والتضحية والإنتصار الذي حققه الشعب الإيراني في مواجهة التهديدات والمؤامرات التي يحيكها الأعداء ويوم لتجاوز التحديات والمشاكل والعوائق التي تقف أمام البلاد.

وقال الحرس الثوري في بيانه اليوم الأربعاء إن الأعداء سوف لن يلاقوا في حال اعتدائهم علي إيران الإسلامية غير المصير الذي لاقاه نظام صدام البائد.
وأشار البيان إلي الدروس المستلهمة من فترة الدفاع المقدس وقال: بعد مرور 3 عقود علي الحرب المفروضة فان الشعب الإيراني والقوات المسلحة يدركون اهمية تعزيز التفوق المعلوماتي علي معسكر الأعداء والإرتقاء بمستوي القدرات الردعية وتعزيز القوة الدفاعية في مختلف المجالات وعدم الوقوع في أخطاء استراتيجية أمام نظام الهيمنة والإستكبار خاصة نظام الإجرام ونقض العهود والمواثيق في الولايات المتحدة .
وأكد البيان استعداد حرس الثورة الإسلامية لمواجهة مختلف التهديدات التي تمس استقلال وسيادة وأمن واستقرار وإنجازات الشعب والبلد التي تحققت في ظل الثورة الإسلامية وإنه سيتمكن في ظل توجيهات الولي الفقيه ومؤسس الثورة الإسلامية الإمام الخميني الراحل (رحمه الله) واطاعة أوامر قائد الثورة الإسلامية القائد العام للقوات المسلحة الإمام الخامنئي (مد ظله العالي) من تجاوز جميع التحديات والعوائق المصطنعة التي أوجدها الأعداء ويعزز من دوره الناصع داخل الأمة الإسلامية والعالم الإسلامي بما يبعث باليأس في نفوس الأعداء.
انتهي ** ا ح**س.ر