٣١‏/٠٥‏/٢٠١٨ ٣:٥٨ م
رمز الخبر: 82931390
٠ Persons
الاسد : لا توجد ای قوات ایرانیة فی سوریا

طهران / 31 ایار / مایو / ارنا – قال الرئیس السوری بشار الاسد فی تصریح لفضائیة 'روسیا الیوم' الاخباریة، انه 'لیس لدینا قوات إیرانیة؛ ولم یكن لدینا أی قوات إیرانیة فی أی وقت من الأوقات، ولا یمكن إخفاء ذلك ولا نخجل من القول بأن لدینا مثل هذه القوات'.

وفند الاسد فی هذا الحوار مزاعم الكیان الصهیونی فی تبریر هجماته الجویة علي سوریا الذی ادعي بـ 'انها لا تستهدف الرئیس أو الحكومة فی هذا البلد بل تستهدف إیران'؛ مبینا 'نقول دائماً إن لدینا ضباطاً إیرانیین، لكنهم یعملون مع جیشنا، ولیس لدینا قوات إیرانیة؛ فنحن من دعونا الروس وكان بإمكاننا أن ندعو الإیرانیین.. والحقیقة الأكثر وضوحاً التی تثبت كذبهم فی هذه القضیة، أی قضیة الإیرانیین، هی أن الهجمات الأخیرة قبل بضعة أسابیع، التی قالوا إنها استهدفت قواعد ومعسكرات إیرانیة، كما زعموا، أدت إلي استشهاد وجرح عشرات الشهداء والجرحي السوریین، ولم یكن هناك إیرانی واحد. إذاً، كیف یستطیعون القول إن لدینا مثل تلك القوات؟ هذا كذب'.
واشار الرئیس السوری الي الانتصارات الاخیرة علي الجماعات الارهابیة؛ مؤكدا ان 'سوریا مع كل تقدم فی میدان المعركة ومع كل انتصار، ومع كل تحریر لمنطقة جدیدة، تقترب من نهایة الصراع. لقد قلت دائماً إنه دون التدخل الخارجی، فإن الأمر لن یستغرق أكثر من عام واحد لتسویة الوضع فی سوریا'.
ولفت الاسد الي انه 'مع كل تقدم یحققه الجیش السوری، وكل تقدم تحرزه العملیة السیاسیة، والوضع بمجمله نحو تحقیق المزید من الاستقرار، فإن أعداءنا وخصومنا، بشكل رئیسی فی الغرب الذی تقوده الولایات المتحدة والدُمي التی تحركها فی أوروبا وفی منطقتنا، إضافة إلي مرتزقتهم فی سوریا، یحاولون جعل النهایة أكثر بُعداً، سواء بدعم المزید من الإرهاب، وإحضار المزید من الإرهابیین إلي سوریا، أو بإعاقة العملیة السیاسیة'.
وشدد قائلا : إن التحدی الماثل أمامنا هو كیف یمكننا ردم هذه الهوّة بین مخططاتهم ومخططاتنا. وأعتقد أننا ننجح فی هذا الصدد، لكن فی الوقت نفسه من الصعب علي أی شخص أن یحدد متي یكون ذلك؛ لكن الوضع یقترب من خط النهایة، هذا بدیهی.
وردا علي سؤال حول ما اذا قررت الحكومة السوریة علي استعادة جمیع اراضیها بالقوة ؟ ای فیما یخص 'إدلب، والحدود مع إسرائیل، والإرهابیین الذین تسیطر علیهم قوات سوریا الدیمقراطیة؟ قال 'إن الحرب هی الخیار الأسوأ. أعتقد أن جمیع السوریین یتفقون علي هذه الحقیقة. لكن فی بعض الأحیان لا یكون لدیك سوي هذا الخیار، لأنك عندما تتحدث عن فصائل مثل القاعدة، وداعش، والنصرة والمجموعات الأخري ذات العقلیات المتشابهة، لأن معظمهم یعتنقون نفس الأیدیولوجیا، مثل جیش الإسلام، وأحرار الشام وغیرها، فإن هذه المجموعات لیست مستعدة للحوار. لیست لدیهم أی خطة سیاسیة. الشیء الوحید الذی یمتلكونه هو هذا المخطط الأیدیولوجی الظلامی، وأن تصبح المناطق التی یسیطرون علیها شبیهة بأی منطقة تسیطر علیها القاعدة فی أی مكان من العالم، لذلك فإن الخیار الوحید للتعامل مع هؤلاء هو القوة. فی الوقت نفسه، نجحنا فی مناطق أخري بتنفیذ المصالحات، خصوصاً عندما تضغط المجتمعات المحلیة فی تلك المناطق المختلفة علي أولئك المسلحین وتدفعهم لمغادرة تلك المناطق. أعتقد أن الخیار الأفضل هو تحقیق المصالحات. هذه خطتنا. لكن عندما لا ینجح ذلك، فإن الطریقة الوحیدة التی یمكن اللجوء إلیها هی استخدام القوة'.
واكد الرئیس السوری الي انه 'بعد تحریر حلب، وبعدها دیر الزور، وقبل ذلك حمص، والآن دمشق، فإن الولایات المتحدة فی الواقع تخسر أوراقها'؛ مضیفا 'لقد كانت الورقة الرئیسیة هی النصرة التی وصفوها بأنها معتدلة لكن عندما بدأت الفضیحة بالتكشف، أی أنها لیست معتدلة، وإنها جزء من القاعدة التی كان ینبغی محاربتها من قبل الولایات المتحدة، بحثوا عن ورقة أخري. هذه الورقة هی قوات سوریة الدیمقراطیة الآن، لأنه كما یبدو، وكما ذكرت أنت الآن، فإننا نتقدم فی مختلف المناطق لإلحاق الهزیمة بالإرهابیین، وباتت المشكلة الوحیدة المتبقیة فی سوریة هی قوات سوریة الدیمقراطیة. وسنتعامل معها عبر خیارین: الخیار الأول هو أننا بدأنا الآن بفتح الأبواب أمام المفاوضات، لأن غالبیة هذه القوات هی من السوریین، ویفترض أنهم یحبون بلدهم، ولا یرغبون بأن یكونوا دُمي بید الأجانب. هذا ما نفترضه، وبالتالی لدینا نفس الأساس'.
وشدد قائلا، 'جمیعنا لا نثق بالأمریكیین منذ عقود، لیس بسبب الحرب، بل لأنهم دائماً یقولون شیئاً ویفعلون عكسه. إنهم یكذبون بشكل یومی. إذاً، لدینا خیار وحید وهو أن نعیش مع بعضنا كسوریین وإلي الأبد'.
واستطرد، 'هذا هو الخیار الأول. إذا لم یحدث ذلك، سنلجأ إلي تحریر تلك المناطق بالقوة، لیس لدینا أی خیارات أخري، بوجود الأمریكیین أو بعدم وجودهم. لیس لدینا خیار آخر. هذه أرضنا، وهذا حقنا، ومن واجبنا تحریر تلك المنطقة. وعلي الأمریكیین أن یغادروا، وسیغادرون بشكل ما. أتوا إلي العراق دون أساس قانونی، وانظر ما حلّ بهم. علیهم أن یتعلموا الدرس. العراق لیس استثناء، وسوریة لیست استثناءً. الناس لم یعودوا یقبلون بوجود الأجانب فی هذه المنطقة'.
وردا علي سؤال 'هل هناك ما تستطیعون فعله لمنع إسرائیل من شن غاراتها الجویة فی سوریة؟'، قال الاسد : فی الواقع، فقد كان الهدف الأول للمرتزقة فی سوریة هو الدفاعات الجویة، قبل أن یهاجموا أی قاعدة عسكریة أخري، وقد كان هذا مفاجئاً حینذاك؛ فلماذا یهاجمون الدفاعات الجویة؟ إذ لا علاقة لها بالتعامل مع 'المظاهرات السلمیة' أو 'القوي المعتدلة' كما یسمونها، ولا تستطیع التعامل مع المتطرفین بأی حال من الأحوال. إنها شیء آخر، فقد وجدت للدفاع عن البلاد. وبالتالی، فإن مهاجمتهم لها هو دلیل آخر علي أن إسرائیل كانت مرتبطة مباشرة بأولئك الإرهابیین فی سوریة. ولذلك هاجموا تلك القواعد ودمروا جزءاً كبیراً من دفاعاتنا الجویة. الآن، ورغم ذلك، فإن وضعنا، أو لنقل دفاعاتنا الجویة أقوي من أی وقت مضي بفضل الدعم الروسی. وقد أثبتت الهجمات الأخیرة من قبل 'الإسرائیلیین' والأمریكیین والبریطانیین والفرنسیین أن وضعنا الآن أفضل، مردفا : إن الخیار الوحید أمامنا هو تحسین دفاعاتنا الجویة. هذا هو الشیء الوحید الذی نستطیع فعله، ونحن نفعله.
وتعلیقا علي موضوع الهجمات الكیمیائیة المزعومة فی سوریة، قال الاسد انها ذرائع طرحت بعد انتصار الجیش السوری فی الغوطة؛ مؤكدا ان سوریة لا تمتلك أسلحة كیمیائیة فی كل الأحوال، 'وأننا لن نستخدم هذه الأسلحة ضد شعبنا، لأن المعركة فی سوریة كانت حول كسب قلوب السوریین، هذه هی المعركة الرئیسیة، وقد كسبناها؛ إذاً، كیف یمكن لك أن تستخدم الأسلحة الكیمیائیة ضد المدنیین الذین تریدهم أن یكونوا داعمین لك؟!'.
ولفت الرئیس السوری الي ان الولایات المتحدة تنتهك القانون الدولی وبشكل یومی؛ متسائلا بالقول : ما الأساس القانونی لوجود طائراتهم، لتحالفهم، لما یسمي بـ'التحالف ضد الإرهاب' والذی هو فی الواقع یدعم الإرهابیین؟ ما الأساس القانونی للهجمات التی تشن فی الیمن، فی أفغانستان، علي الحدود مع باكستان؟
لكن الرد الذی كان ترامب قد وعد به هو رد شدید ومفرط، طبقاً لما قاله سابقاً. أما الرد الذی رأیناه، أی الضربة الجویة التی رأیناها بعد الهجوم الكیمیائی المزعوم فقد كانت علي ما یبدو رمزیة وأضیق نطاقاً. وقد كان هناك تأجیل للرد علي نحو غیر متوقع، أی بین الوقت الذی وعد به ترامب بالهجوم ووقت حدوثه. لماذا حدث ذلك التأجیل؟ هل كان للأمر ربما علاقة بروسیا؟
وحول رده علي اساءة الرئیس الامریكی ترامب الیة، قال الأسد 'هذه لیست لغتی؛ ولذلك لا أستطیع استخدام لغة مماثلة. هذه لغته هو إنها تمثّله؛ لدینا قول معروف هو أن الكلام صفة المتكلم، فهو بهذا الكلام یُعبّر عن نفسه، وهذا طبیعی. فی كل الأحوال، فإن ذلك لم یُحدث أی تأثیر فی نفسی، ولا ینبغی لمثل هذه اللغة أن تحدث أی تأثیر فی نفس أی شخص. الشیء الوحید الذی یؤثر فیك هو ما یقوله الناس الذین تثق بهم، الأشخاص المتوازنون، العقلاء، اللبقون، الأخلاقیون. هذا ما ینبغی أن یؤثر فیك، سواء كان إیجابیاً أو سلبیاً. إن شخصاً مثل ترامب لا یحرك أی مشاعر بالنسبة لی'.
انتهي ** ح ع