عمليات استباقية للحشد الشعبي والشرطة الاتحادية بين النجف الاشرف وكربلاء المقدسة

بغداد/31 ايار/مايو/ارنا- بدأت تشكيلات من قوات الحشد الشعبي وقوات الشرطة الاتحادية العراقية بعمليات امنية استباقية بين محافظتي كربلاء المقدسة والنجف الاشرف، لتأمين زيارة مرقد امير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)، بمناسبة ذكري استشهاده التي تصادف الحادي والعشرين من شهر رمضان المبارك.

وجاء في بيان لمديرية اعلام هيئة الحشد الشعبي، 'ان قوة من الحشد الشعبي قامت بتنفيذ عملية استباقية في محور بادية النجف بالاشتراك مع قيادة عمليات الفرات الأوسط وقيادة شرطة النجف'.
واشار البيان الي 'ان العملية بدأت من الحدود الفاصلة من كربلاء ضمن قاطع مسؤولية الفوج الأول لواء 16 شرطة اتحادية وبأتجاه بادية النجف ومنطقة البحيرات وبمساحة 700 كيلو متر مربع'.
واضاف البيان 'ان القوات المشتركة وصلت إلي الخط الاستراتيجي باتجاه البادية، حيث اخذت هذه العملية طابع الدقة وتكثيف الجهد والانتشار وذلك لما ستشهده النجف من توافد الزوار في ذكري استشهاد أمير المؤمنين علي بن ابي طالب (عليه السلام)'.
وتجدر الاشارة الي ان قوات اللواء الثاني التابع للحشد الشعبي منتشرة حاليا في بادية النجف الاشرف من خلال ابراج مراقبة ونقاط تفتيش، بالإضافة للخندق الأمني الذي تم حفره حماية لحدود المدينة.
وتمتد بادية النجف بمساحات واسعة بأتجاه محافظتي الانبار والمثني، وتسربت مؤخرا معلومات مفادها ان بعض عناصر داعش الذين فروا من الموصل والانبار بعد تحريرها، الي صحراء الانبار في محاولة لاعادة ترتيب صفوفهم، وهناك قوات اميركية تتولي تأمين الحماية لهم.
ومن المقرر ان يتوافد ملايين الزوار من داخل العراق وخارجه خلال الايام المقبلة علي مدينتي النجف الاشرف وكربلاء المقدسة لاحياء ذكري استشهاد الامام علي (عليه السلام) وليالي القدر المباركة، وهو ما يتطلب وضع خطط واجراءات امنية محكمة.
انتهي ** ع ص/ ح ع **