مفكر باكستاني: حرية القدس رهنٌ بوحدة العالم الاسلامي

اسلام آباد/4حزيران/يونيو/إرنا – ندّد سياسيون ومفكرون باكستانيون اليوم الاثنين بنقل الولايات المتحدة سفارتها الي القدس مؤكدين أنّ مساعدة الشعب الفلسطيني لإنقاذه من براثن الكيان الصهيوني وتحريرالقدس رهنٌ بالوحدة و الوفاق الاسلامي.

وخلال ندوة اُقيمت تحت عنوان 'القدس عاصمة فلسطين' برعاية مؤسسة مساندة الشعب الفلسطيني الباكستانية في مدينة اسلام آباد قال السيناتور عبد القيوم عضو مجلس الشيوخ الباكستاني: إنّ القدس للفلسطينيين لكنّ اسرائيل إحتلت أراضيهم بطريقة غير شرعية.
واستنكر عبد القيوم نقل السفارة الامريكية الي القدس الشريف معتبراً هذه الخطوة انتهاكاً للقوانين الدولية ومنها قرارات مجلس الأمن.
وأضاف الممثل في مجلس الشيوخ الباكستاني بأنه من الضروري أن يقوم العالم الاسلامي بما يجب لخفض التوتر بين ايران والسعودية وتسوية الازمة السورية واليمنية والفلسطينية.
وفي هذا المجال قالت السناتورة 'ستاره اياز' من حزب العوام القومي الباكستاني أنّ الحديث البحت ليس السبيل الي تسوية القضية الفلسطينية بل يجب القيام بخطوات عملية واصفة نقل السفارة الامريكية الي القدس بأنه إجراء ظالم.
وقالت أياز: لقد آن الأوان كي نترك خلافاتنا جانباً ونهتم بقضية فلسطين.
وفي نفس السياق أشاد العلامة راجا ناصر عباس جعفري الأمين العام لحزب مجلس وحدة المسلمين الباكستاني في هذا الملتقي بتسمية الامام الخميني الراحل (رض) الجمعة الاخيرة من شهر رمضان باليوم العالمي للقدس منتقداً عملية التطبيع التي قامت بها بعض الدول الاقليمية و العربية مع الكيان الصهيوني.
هذا ورأي العلامة جعفري بأنّ مؤامرة التأسيس لاسرائيل الكبري والشرق الأوسط الكبري قد منيتا بالفشل الذريع.
وفي ختام الملتقي طالب المشاركون عبر اصدار بيان، الحكومة الباكستانية بتسمية آخر جمعة من شهر رمضان المبارك باليوم العالمي للقدس.
إنتهي** ع ج**س.ر