الرئیس روحانی یدعو وسائل الاعلام للتصدی للحرب النفسیة المعادیة

طهران / 13 حزیران / یونیو /ارنا- اعتبر الرئیس الایرانی حسن روحانی مسؤولیة وسائل الاعلام بانها الیوم اكثر جسامة مما مضي، داعیا وسائل الاعلام للتصدی الشامل للحرب النفسیة المعادیة، مؤكدا بان لا سبب اقتصادیا وراء تذبذبات السوق.

وخلال لقائه مساء الیوم الاربعاء حشدا من العاملین فی وسائل الاعلام اعتبر الرئیس روحانی ان وسائل الاعلام هی فی الخط الامامی للتصدی للحرب النفسیة المعادیة واكد باننا قادرون علي التغلب علي هذه الحرب، معربا عن امله بان یشكل هذا اللقاء بدایة جدیدة لتوسیع التعاون الشامل فی سیاق ترسیخ المصالح الوطنیة.
واكد الرئیس الایرانی بان لوسائل الاعلام الیوم مهمة ومسؤولیة اكبر جسامة مما مضي، واعتبر ان لا اشكالیة فی الشعور بالقلق ازاء مستقبل البلاد واضاف، ان هذا القلق امر جید ولكن بحیث یؤدی الي المزید من العزم والارادة الاكثر رسوخا والتلاحم الاقوي والتخطیط الافضل للمضی بالامور الي الامام وازالة الهواجس.
واكد ضرورة عدم الشعور بالیاس والاحباط واضاف، ان الشعور بالیاس یعنی النهایة وان كان الاستسلام امر مستهجن وقبیح لای شعب فان الیاس یعنی الاستسلام امام الضامرین السوء.
وفی الشان النووی قال الرئیس روحانی، رغم ان هنالك مشكلة امامنا بخروج احد الاعضاء الموقعین للاتفاق لكننا نشعر بالسرور لان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة تصرفت بحیث ان جمیع الدول ما عدا عدد قلیل لا یعدون علي عدد اصابع الید یدینون امیركا ویشیدون بایران وهو امر لا سابق له علي مدي الاعوام الـ 40 الماضیة.
وتابع قائلا، انه وللمرة الاولي فی تاریخ منظمة الامم المتحدة یتم منح ایران حق التخصیب وبطبیعة الحال فان الاستخدام السلمی للطاقة النوویة حق لجمیع الدول الا ان مجلس الامن لم یمنح هذا الحق لای دولة ما عدا الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
واعتبر ان مشكلتنا الرئیسیة الیوم لیست اقتصادیة او ثقافیة او امنیة بل هی الحرب النفسیة المعادیة، مؤكدا ضرورة ان تكون وسائل الاعلام الداخلیة النزیهة والمرموقة هی المرجع الاساس للمعلومات ولیس وسائل الاعلام الاجنبیة او الساعیة الي الهدم والتخریب واثارة الاجواء وبث الانباء الكاذبة والمزیفة وتوجیه الاتهامات الباطلة لحرف افكار الرای العام.
وقال الرئیس روحانی، ان من الصحیح ان جمیع الحكومات الامیركیة منذ انتصار الثورة الاسلامیة فی ایران لغایة الان كانت عدوة للشعب الایرانی، الا ان الرئیس الحالی هو اسوأ واكثر خبثا ومخططاته اكثر مقتا من اسلافه.
ودعا وسائل الاعلام لتاخذ علي عاتقها العبء الجسیم لمواجهة الحرب النفسیة المعادیة التی هی الیوم اكبر واكثر تاثیرا من الحرب الاقتصادیة والثقافیة الجاریة ضد الجمهوریة الاسلامیة.
واشار الي التذبذبات خلال الایام الاخیرة فی اسواق العملة الصعبة وانتاج السیارات والمسكوكات الذهبیة قائلا، ان الاحصائیات شاهدة علي ان انتاج السیارات والمسكوكات وتوفیر مصادر العملة الصعبة فی البلاد شهد حتي نموا بالمقارنة مع العام الماضی، لذا فان التذبذبات ناجمة عن الحرب النفسیة اكثر مما ان تكون لها جذور فی الواقع.
واعتبر العاملین فی وسائل الاعلام بانهم فی الخط الامامی للحرب النفسیة، مؤكدا ضرورة بث الامل لدي المواطنین بدلا من زرع الیاس فی نفوسهم.
انتهي ** 2342