٣٠‏/٠٦‏/٢٠١٨ ٨:٢٧ ص
رمز الخبر: 82956672
٠ Persons
شهيدان وعشرات الإصابات علي حدود القطاع

طهران / 30 حزيران / يونيو / ارنا -استشهد مواطنان وأصيب عشرات المواطنين الفلسطينيين، الجمعة، برصاص الاحتلال الإسرائيلي والغاز المسيل للدموع، خلال مشاركتهم في الجمعة التي حملت اسم 'من غزة إلي الضفة' علي حدود القطاع الشرقية.

وأعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد محمد فوزي محمد الحمايدة (24 عاما) متأثرا بجراحه الذي اصيب بها برصاص الاحتلال في البطن والساق شرق رفح عصر الجمعة ، كما أعلنت استشهاد طفل بإصابة حرجة في الرأس يبلغ من العمر 13 عاما.
والطفل شهيد خانيونس هو ياسر أمجد أبو النجا، وهو النجل الأكبر للقائد في كتائب القسام أمجد أبو النجا.
كما أفادت الوزارة بإصابة 415 مواطنا بجراح مختلفة واختناق بالغاز، وصلت عدداً من مستشفيات قطاع غزة.
وحملت فعاليات الجمعة الـ14 من مسيرة العودة الكبري شرق القطاع، اسم 'من غزة إلي الضفة وحدة دم ومصير مشترك'.
وأوضحت وزارة الصحة في تحديثاتها أن الاحتلال استهدف سيارات إسعاف شرق مدينة غزة، ما أسفر عن إصابة 3 من طواقمها بالاختناق.
وقال مراسل المركز الفلسطيني للاعلام : إن آلاف المواطنين توافدوا منذ ظهر الجمعة إلي مخيمات العودة، للمشاركة في فعاليات جمعة 'من غزة إلي الضفة.. وحدة دم والمصير مشترك'.
وفور وصول المتظاهرين، بدأت قوات الاحتلال بإطلاق النار والقنابل الغازية، صوب المشاركين، فيما شرع الشبان بإشعال الإطارات المطاطية لمحاولة حجب الرؤية عن قناصة الاحتلال.
وأوضح أن الشبان استمروا في إطلاق البالونات الحارقة إلي الأراضي المحتلة شرق قطاع غزة، في حين افادت وسائل إعلام الاحتلال باندلاع 5 حرائق إثر ذلك حتي اللحظة.
ودعت 'الهيئة الوطنية لمخيمات مسيرات العودة وكسر الحصار'، في بيان لها، سكان القطاع للمشاركة الواسعة في جمعة 'من غزة للضفة.. وحدة دم ومصير مشترك'.
وطالبت الهيئة المواطنين بالتوجه إلي مخيمات العودة شرق قطاع غزة، مؤكدة سلمية المسيرة وجماهيريتها واستمرارها حتي تحقق أهدافها التي انطلقت من أجلها؛ وهي حماية حقنا في العودة إلي فلسطين وكسر الحصار الظالم عن غزة، ورفضاً لصفقة القرن الأمريكية وما يسمي بالوطن البديل عن فلسطين.
وقالت: 'إن المسيرات ستبدأ مع صلاة العصر مباشرة حتي نهاية يوم الجمعة الساعة السابعة والنصف مساء'، وفق البيان.
وانطلقت 'مسيرة العودة الكبري' في غزة يوم 30 آذار/ مارس الماضي، بمشاركة شعبية حاشدة عبر التظاهر السلمي في 5 مخيمات عودة شرق محافظات القطاع الخمس؛ وهي مستمرة يوميًّا، مع زخم أكبر أيام الجمعة.
وتنادي المسيرة بتنفيذ وتطبيق حق العودة للشعب الفلسطيني إلي أرضه التي طرد منها، وذلك تماشيا مع وتطبيقا للقرارات الدولية وقرارات الأمم المتحدة الخاصة بعودة اللاجئين الفلسطينيين، ومنها القرار 194 الذي نصّ علي العودة والتعويض، إلي جانب رفع الحصار عن غزة.
واستشهد منذ انطلاق المسيرة، أكثر من 140 مواطنًا، وأصيب قرابة 15 ألفًا آخرين، في قمع الاحتلال للمشاركين، وعمليات قصف أخري متفرقة بقطاع غزة.
انتهي ** 1837