حمد عيسي ملتزم بأن تكون البحرين أول دولة في الخليج الفارسي تقيم علاقات مع 'إسرائيل”

طهران /30 حزيران / يونيو / ارنا - أكد الحاخام الإسرائيلي مارك شناير زياراته المتكررة إلي البحرين ومقابلته للحاكم الخليفي حمد عيسي، وجدد في لقاء مع تلفزيوني إسرائيلي “رهانه” بأن يكون النظام الخليفي في البحرين أول دولة عربية في الخليج الفارسي 'ستقيم علاقات مع “إسرائيل”.

وفي مقابلة مع تلفزيون i24NEWS الإسرائيلي الخميس 28 يونيو 2018م، كشف الحاخام شناير تواصله مع حمد عيسي وأفراد آخرين من العائلة الخليفية، معبرا عن “افتخاره الكبير” بتواصله معهم خلال زياراته المتكررة للبحرين.
وذكر بأن محادثاته مع حمد عيسي تناولت موضوع “إسرائيل”، ونقل عن حمد قوله مؤخرا: “لا أستطيع أن أصدق أنني أقمت علاقات دبلوماسية مع إيران وليس إسرائيل”، كما أوضح الحاخام الإسرائيلي أن “رهانه” علي إقامة علاقات بين الخليفيين والإسرائيليين نابع مما وصفه “بالتزام حمد بذلك”.
وتحدث شناير عن تقارب متزايد بين الدول العربية في الخليج الفارسي و”إسرائيل”، وأوضح بأن الاتفاق علي “عداوة” إيران يمثل عاملا مشتركا بين الجانبين، إلا أنه شدد علي أن ذلك ليس هو العامل الوحيد للتقارب بينهما، ناقلا عن مصادر سعودية قولها أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان يري أن نجاح مشروعه الاقتصادي (2030) يعتمد علي تضافر الجهود مع “إسرائيل”.
من جهة أخري، قال شناير أن هناك تحديات تواجه إقامة العلاقات بين الخليج الفارسي و”إسرائيل” وأهمها الاعتراض علي هذه العلاقات مع جانب “الناس في الشوارع”، إلا أنه ادعي بأن هناك جهودا لنشر هذا التوجه بين الناس، وعبر عن “التفاؤل” بأن “الرحلة قد بدأت، وأن البحرين ستكون الأولي من بين دول الخليج الفارسي الست” في إقامة العلاقات مع الكيان الإسرائيلي، وأن المسؤولين في هذه الدول “أعربوا عن ذلك” صراحة، كما قال الحاخام.
وكان ويز الخارجية الخليفي خالد أحمد نفي في وقت سابق صحة ما نشره التلفزيون الإسرائيلي عن مصدر خليفي مسؤول بأن العلاقات بين الجانبين ستكون قريبة، ولكن الوزير الخليفي لم ينف تفاصيل ما ورد عن المصدر بشأن التقارب الخليفي الإسرائيلي المتسارع وعلي أكثر من صعيد، وهو موقف كان قد عبر عنه خالد أحمد في أكثر من تصريح في الفترة الأخيرة.
المصدر : البحرين اليوم
انتهي ** 1837