الحشد الشعبي يتعهد بالثأر لدماء الشهداء الذين ذهبوا غدراً

بغداد/30حزيران/يونيو/ارنا- كشف قائد محور الشمال في الحشد الشعبي العراقي أبو رضا النجار، عن وضع خطط جديدة لتأمين طريق بغداد - كركوك الذي شهد عمليات خطف ينفذها عناصر تنظيم داعش الإرهابي، مشيراً إلي أن ذلك جاء بعد اجتماعات مكثفة مع قيادة العمليات المشتركة.

وقال النجار بحسب بيان الحشد الشعبي، السبت، إن 'الأيام الماضية شهدت عقد اجتماعات مكثفة بين الحشد الشعبي والعمليات المشتركة من أجل تأمين طريق بغداد- كركوك ومناطق تواجد الإرهابيين'.
وكشف عن 'وجود خطط جديدة من أجل النفوذ لمناطق بعيدة جداً للقضاء علي المجاميع الإرهابية وإعادة الأمن الي طريق بغداد كركوك وبقية المناطق'.
وأضاف، أنه 'تم تحديد مناطق انطلاق وعبور المجاميع الإرهابية التي نفذت عمليات خطف وقتل المختطفين الثمانية'، متعهداً بـ'الثأر للشهداء الذين ذهبوا غدراً'.
واشار النجار الي أن 'الحشد الشعبي ليس له واجب في مسك طريق بغداد- كركوك حيث تقع مهام تأمين الطريق علي عاتق الشرطة الاتحادية والرد السريع وعمليات صلاح الدين'.
ولفت أن 'التعرض حصل بين المنطقة المحصورة بين صلاح وديالي' مؤكدا ان 'مهمة تأمين هذا الجزء من واجب الفوج الثالث مغاوير عمليات ديالي'.
وكانت عصابات داعش الارهابية قد أعدمت ثمانية من منتسبي الجيش والحشد الشعبي أختطفتهم الأسبوع الماضي علي طريق بغداد – كركوك وعثر علي جثث الشهداء في طريق ديالي – كركوك.
وكشفت وزارة الداخلية ان الشهداء قد قتلتهم داعش قبل خمسة أيام من العثور علي جثثهم' متوعدة بملاحقة الجناة وإلقاء القبض عليهم او قتلهم.
وأعلنت قيادة عمليات بغداد، أمس إلقاء القبض علي أحد القتلة الذين ارتكبوا الجريمة.
وكانت وزارة العدل أعلنت أمس تنفيذ حكم الاعدام بحق 13 مداناً بالارهاب الخميس الماضي مشيرة الي ان مجموع المراسيم الجمهورية فيما يخص المدانين باحكام قانون مكافحة الارهاب وغير المنفذة لحد الان هي ٦٤ مرسوماً فقط وان اسباب ايقاف التنفيذ لهذه المراسيم هو ما بين العرض علي لجنة العفو العام وبين اعادة المحاكمة وحسب الاجراءات القانونية'.
انتهي ع ص**س.ر