خبير قانوني: بعد انتهاء عمر البرلمان، الحكومة العراقية حكومة تصريف اعمال

بغداد/1 تموز/يوليو/ارنا-اكد خبير قانوني عراقي، انه بأنتهاء الدورة الثالثة لمجلس النواب العراقي، منذ هذا اليوم، الاول من شهر تموز-يوليو الجاري، تكون الحكومة العراقية الحالية، قد تحولت الي حكومة تصريف اعمال بصلاحيات محدودة ومحددة وفق الدستور.

وقال الخبير القانوني جمال الاسدي انه 'في صباح يوم 1 / 7 / 2018 سيكون العراق بدون مجلس نواب، والذي انتهي عمره الدستوري بانتهاء السنوات التقويمية الاربع المحددة في المادة 56 من الدستور العراقي، وبانتهاء المدي الزمني لعمر الدورة البرلمانية الثالثة، نكون قد تحولنا الي توصيف دستوري جديد للحكومة ، في ظل هذا التحول.
واشار الخبير الاسدي الي انه بحسب الدستور العراقي النافذ، عرفت حكومة تصريف الاعمال، بتعاريف عديدة، ولعل من أهم تلك التعاريف التي تقال (هي السلطة المناط بها تأمين استمرارية وديمومة الحياة الوطنية من تأريخ استقالة أو اقالة الحكومة أو انتهاء اعمالها وتاريخ تأليف الحكومة الجديدة). أو يقال انها (هي الحكومة التي لم تعد تتمتع بثقة البرلمان)'.
واوضح الخبير القانوني العراقي انه 'ورد في الدستور مصطلح (تصريف الأمور اليومية) في نص المادتين ( 61/ثامناً و 64 / ثانياً )، وهذا المصطلح ورد بدلاً من مصطلح تصريف الاعمال، ومصطلح تصريف الامور اليومية اكثر تقييداً وتحجيماً لاعمال الحكومات من مصطلح تصريف الاعمال'، حيث ان المصطلح الاخير 'عموما ومن الناحية الدستورية يكون أكثر حضوراً عند تقديم الحكومات استقالتها، أو تسحب الثقة عنها من قبل السلطة التشريعية في البلد، أو عندما تنتهي الدورة التشريعية، بأعتبار ان هنالك مددا من الزمن قد تطول أو تقصر حتي تشكيل الحكومة الجديدة، وان الحكومة الموجودة هي حكومة مؤقتة منتهية ولايتها بانتظار تسليم مقاليد السلطة للحكومة التي تليها، وبأعتبار ان ارادة مجلس النواب او السلطة التشريعية هي بتغير هذه الحكومة في حال اقالتها و قبول استقالتها، أو ان الدستور أو القانون بأجرائه وتحديده للانتخابات قد حدد عمر الحكومة بوقت اجراء الانتخابات ، لذلك في تلك المدة تستمر تلك الحكومات بأداء أعمال محددة اصطلح علي تسميتها (تصريف الأعمال)أو تصريف الامور اليومية كما نص عليه في الدستور العراقي'.
وادي تأخر المصادقة علي نتائج الانتخابات البرلمانية الاخيرة التي جرت في الثاني عشر من شهر ايار-مايو الماضي، بسبب ظهور الكثير من شبهات التلاعب والتزوير، الي عدم تشكيل البرلمان الجديد رغم انتهاء عمر البرلمان الحالي، منذ هذا اليوم، وبالتالي تحول الحكومة الحالية الي حكومة تصريف اعمال او تصريف الامور اليومية للبلد. هذا في الوقت الذي دعا رئيس الجمهورية فؤاد معصوم في بيان له، الكتل السياسية الي احترام ما ستسفر عنه عمليات العد والفرز اليدوي للاسراع بألتئام البرلمان الجديد وتشكيل الحكومة وفق التوقيتات الدستورية، وعبر معصوم عن شكره وتقديره للجهود التي بذلت من قبل اعضاء وهيئة رئاسة مجلس النواب المنتهية ولايته.
انتهي ع ص** 1837