ایران تسعي لارساء العلاقات الودیة مع سائر الدول

لندن / 1 ایلول /سبتمبر /ارنا- اكد السفیر الایرانی فی لندن حمید بعیدی نجاد علي مبادئ السیاسة الخارجیة الایرانیة المبنیة علي رفض هیمنة الغرب والشرق علي البلاد، معلنا بان ایران تسعي من اجل ارساء العلاقات الودیة مع سائر الدول علي اساس الاحترام المتبادل ما عدا الكیان الصهیونی.

وكتب بعیدی نجاد فی تغریدة له فی صفحته الشخصیة علي موقع التواصل الاجتماعی 'اینستغرام' الجمعة، ان الحكومة الثانیة عشرة (الحالیة) تؤمن بالمضی بالسیاسة الخارجیة الي الامام باقل كلفة ممكنة وتنظیم علاقاتها مع دول العالم علي هذا الاساس.
واضاف، ان السیاسة الخارجیة الایرانیة ملتزمة بمبدا رفض الهیمنة وكذلك تحسین العلاقات مع الدول الخاري خاصة الجارة منها.
واشار الي التهدید الذی اطلقه رئیس وزراء كیان الاحتلال الصهیونی اول امس بالهجوم النووی علي ایران واعتبر تهدیده لایران بانه یاتی للخروج من الضغط الداخلی، واضاف، ان مشكلة الكیان الصهیونی هی فلسطین التی یحتلها ویرتكب المجازر ضد شعبها ومن ثم یقول بان لنا اكبر دیمقراطیة فی الشرق الاوسط وللتغطیة علي كل هذا الظلم والعدوان یقوم بتهدید ایران بصورة ممنهجة.
واشار الي محاولات امیركا وحلفائها لزعزعة ثقة الشعب الایرانی بالحكومة واضاف، ان اطلاق الحرب الاقتصادیة الشاملة ضد ایران من قبل امیركا لیس تحلیلا بل هو موقف رسمی لها.
وقال السفیر الایرانی، ان تلهف المواطنین فی ایران للتوعیة ومعرفة الحقائق وتبادل وجهات النظر والمعلومات متجذر فی ثقافتهم الغنیة الا ان هذا الامر ذاته یمكنه ان یشكل ارضیة خصبة یستغلها البعض لتمریر مآرب خاصة وبث السموم وفبركة الاخبار الكاذبة.
واكد بعیدی نجاد قائلا، انه فی هذه الظروف التی یسعي فیها العدو لضربنا فمن الضروری ان نكون حذرین ولا نثق بای خبر كان قبل التحقق من صحته وصدقیته وعلینا ان ناخذ بجدیة قضیة الحرب الاعلامیة والنفسیة.
انتهي ** 2342