مدیر عام ارنا: دور الدبلوماسیة الاعلامیة فی تعزیز التعایش السلمی یفوق العلاقات واللقاءات الرسمیة

طهران/1 أیلول/ سبتمبر/ إرنا - قال المدیر العام لوكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (ارنا) سید ضیاء هاشمی إنّ دور الدبلوماسیة الاعلامیة فی تعزیز السلام والتعایش السلمی بین أبناء البشر والمجتمعات یفوق العلاقات واللقاءات الرسمیة .

مدیر عام ارنا: دور الدبلوماسیة الاعلامیة فی تعزیز التعایش السلمی یفوق العلاقات واللقاءات الرسمیة
وإعتبر المدیر العام لارنا علی أعتاب إقامة اجتماع منظمة وكالات انباء اسیا والمحیط الهادئ ،فلسفة تشكیل هذه المنظمة هو ترسیخ الإتحاد والتعاون الاعلامی فی شرق العالم لمواجهة التیارات السلطویة الاعلامیة العالمیة.
وقال هاشمی ان اقتدار وقوة الصمود والمواجهة الإعلامیَین من شانه ان یرفع مستوی المقاومة السیاسیة والاقتصادیة والثقافیة التی تهدف الیها منظمة آوانا واوضح إنّ بلوغ هذه الغایة یتطلب التعامل والتعاون والوفاق بین ألاعضاء .
وأفاد هاشمی بأنّ «اوآنا» هی منظمة قیمة ذات مكانة مرموقة وكان لمنظمة الامم المتحدة ومنظمة الیونسكو دوراً فی تكوینها وتأسیسها ومواصلة أعمالها لافتاً الی الدور الفاعل الذی لعبته 'إرنا ' فی هذه المنظمة الاقلیمیة وقال إنّ وكالات الأنباء الهامة فی الشرق كوَكالات روسیا والصین وتركیا وكوریا الجنوبیة والدول الشرقیة الاخری كان لها الدور الهام فی تواصل عمل المنظمة والمضیّ بأهدافها .
وصرّح مدیرعام إرنا بأنّ إجتماع آوانا سیكون فرصة من شأن الدول المشاركة توظیفها لتنمیة التعاون فیما بینها ونظراً الی أنّ هذا التعاون رهنٌ بتعرف الشخصیات النخبویة من هذه الدول علی بعضها وتعرّف الشعوب والرأی العام فی دول المنظمة علی البعض الاخر فإنّ منظمة آوانا الاقلیمیة تحمل رسالة ومسؤولیة ومن شأنها أن تقوم بدور فاعل فی هذا النطاق.
وحدّد هاشمی أهداف إقامة الإجتماع بأنها متمثلة فی تعزیز المحفزات وإعادة تحدیث آلیات التعاون المتوفرة حالیاً بغیة التعرف علی نقاط الضعف وتعزیز نقاط القوة والتأسیس بموجة جدیدة من أصناف التعاون بإعتبارها أهدافاً تمخضت عن إجتماع اللجنة التنفیذیة لمنظمة اوآنا.
ولفت مدیر عام وكالة إرنا الی أن الهدف العام لهذا النوع من المنظمات الدولیة هو تعزیز أواصر الوفاق والتعاون والتعرُّف البینی وزیادة التآلُف والوحدة بین الدول.
وقال هاشمی ان الإعلام یخدم مجال الثقافة قبل أن یخدم مجالات اُخری مؤكداً علی أنّ للثقافة دوراً محوریاً فی التطورات السیاسیة والاقتصادیة والتحولات التی تشهدها هذه الساحات.
وصرح هاشمی بأنّ المعلومات والرؤی والنزعات الفكریة حیال المجتمعات الشرقیة لو كانت دقیقة وصحیحة من شأنها توفیر أرضیات تعاون سلیمة وبناءة فی شتی المجالات السیاسیة والاقتصادیة والاجتماعیة.
وأكّد هاشمی علی أنّ القرن الحادی والعشرین وووسائل الاعلام الجدیدة من إتصالات ومعلومات باتت رائدة فی تعزیز الاواصر البینیة داخل وخارج المجتمعات ومن شأن هذه الریادة الاعلامیة أن تكون آلیة للمعرفة السلیمة والبنّاءة حیال المستجدات وقاعدة تقوم علیها أصناف التعاون وعناصر الإقتدار السیاسی والانسجام الاجتماعی والتآزر ومن هذا المنطلق فان منظمة اوآنا باعتبارها مجموعة موحدة ومترابطة ومحوراً للتآزر الدولی فی مجموعة اقلیمیة جغرافیة واسعة النطاق من شانها ان تترك تأثیرها وانطباعها علی العالم بأسره.
واعتبر هاشمی إستضافة الزملاء الاعلامیین الأعضاء فی منظمة اوآنا فی طهران بانها فرصة لعرض صورة عن ایران علی الصعید العالمی فی الوقت الذی فُرِضَ علیها حصاراً وحظراً ظالماً من جانب الولایات المتحدة الامریكیة عبر تفرد واشنطن بقراراتها واستغلال إعلامها لعرض صورة سلبیة وضبابیة عن ایران أمام العالم لافتاً الی أنّ تواجد ممثلی وسائل الإعلام فی طهران سیكون خیر فرصة لتعرفهم علی الواقع الایرانی المعاصر ویفضح السیاسیین الذین تخلّوا عن التزاماتهم وشرف مهنتهم متأثرین بالصراخ والضجیج الاعلامی والسیاسی الأمریكی المتفرّد لیصبحوا أداةً لعرض صورة غیر صحیحة عن ایران.
وأضاف المدیر العام لوكالة أنباء الجمهوریة الاسلامیة بأنّ إجتماع اللجنة التنفیذیة لمنظمة اوآنا هو فرصة أیضاً لكبارالإعلام فی شرق العالم وآسیا والمحیط الهادئ لیشاهدوا عن كثب التطورات والمنجزات الایرانیة فضلاً عن المعالم السیاحیة وجمال الطبیعة الایرانیة الخلاب والمزایا الإجتماعیة والثقافیة التی یتمتع بها الشعب الایرانی .
وقال ضیاء هاشمی: صحیح أنّ هدفنا من إستضافة هذا الإجتماع هو خلق أرضیة لتعاون وسائل إعلام الدول العضوة فی منظمة اوآنا إنما بطبیعة الحال سیكون تواجد مدراء وممثلی الإعلام فرصة لعرض صورة حقیقیة عن بلدنا أمامهم لتتسنی لهم فرصة نقل هذه الحقائق الی العالم اجمع.
ورأی هاشمی تنمیة التفاعل والتعاون مع الزملاء الاعلامیین المتواجدین فی باقی الدول بانه هدف محوری لوكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (إرنا) وقال إنّ الدبلوماسیة العامة والدبلوماسیة الإعلامیة تفوقان الدبلوماسیة الرسمیة الإعتیادیة موضحاً بأنّ هذین العنصرین من شأنهما تعزیز السلام والتعایش السلمی بین البشرومجتمعاته.
وقال هاشمی: إنّه بناء علی معتقداتنا وقناعاتنا الدینیة و قیمنا الوطنیة والتزاماتنا المهنیة، جعلنا هدفنا قائماً علی تقویة السلام والتعایش السلمی والاُلفة والمودة والتآخی والصداقة بین المجتمعات الانسانیة وبین دول العالم بأسره ملتزمین فی نفس الوقت بخلق التضامن وتعزیز الاواصر بین دول ومجتمعات الشرق مقتنعین بأنّ هذا الجهد والمسعی سیعود علی الشرق بالحیاة الطیبة والتعایش السلمی خاصة فی المجتمعات الشرقیة وسیؤدی الی تعزیز ركائز السلام فیما بینها .
وأعرب هاشمی عن أمله بأن ینجح إجتماع اوآنا الذی تستضیفه ایران متمنیاً تعاونا ثنائیا ومتعدد الجوانب لوكالات أنباء الدول العضوة وفرصة لقیام الاعلام بدور ایجابی فی الشرق الاوسط.
وأكّد مدیر عام وكالة إرنا علی أنّ الشرق الاوسط تأثّرَ بالتیارات المتطرفة التی تنتهج العنف وإنعكست علیه نشاطات القوی العالمیة بشكل مباشر أو غیر مباشر، سراً أو جهاراً عمداً أو عشوائیاً ما أدّی الی تولّد تیارات متطرفة كهذه بأَشكال مختلفة و تقویة البعض منها.
وقال أنه من شأن أعضاء منظمة اوآنا توظیف هذه الفرصة المتاحة لهم لعرض ما تعانیه شعوبهم من مشاكل ومصائب واستعراض مطالبها.
وتطرق مدیرعام وكالة إرنا الی التحدیات التی خلقتها الأجواء الافتراضیة وشبكات التواصل الاجتماعی وإمكانیة توظیفها كفرصة لتعزیز الكفاءات وبلوغ الغایات المنشودة شریطة أن یكون ذلك بشكل مدروس.
وقال هاشمی: إنّ عرض وجهات النظر وتبادل النقاشات حول الاجواء الافتراضیة سیكون ضمن محاور الإجتماع.
یُذكَر بأنّ منظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ(آوانا) تأسست عام1961 بهدف تسهیل تبادل المعلومات بین دول هذه المنطقة بعضویة 44 وكالة أنباء من 35 دولة.
وتولت ایران رئاسة المنظمة لفترة 3 سنوات من 1997 حتی 2000 وكانت عام 2016 نائباً للرئیس وهی حالیاً عضو اللجنة التنفیذیة ل«اوآنا».
انتهی** ع ج**س.ر