لايمكن لترامب أن يمنع انهيار النظام الأحادي القطب

موسكو/ 1 أيلول/ سبتمبر/ ارنا -يري رئيس جمعية الصداقة الروسية العربية، الذي يعد من كبار الدبلوماسيين الروس، أن رئيس الولايات المتحدة يحاول منع تدهور النظام الأحادي القطب في العالم ، وهو هدف لن يتحقق.

وقال 'فياتشيسلاف ماتوزوف' في مقابلة مع إرنا اليوم السبت: علي الرغم من الجهود المكثفة التي بذلتها الولايات المتحدة لمنع تشكيل نظام متعدد الأقطاب في العالم وضغوط واشنطن علي موسكو وبكين، فإن النظام أحادي القطب قد لفظ انفاسه الاخيرة، وليس لدي ترمب القدرة علي إنعاشه.
وتابع: بناء علي هذا النهج، نري محاولات الإدارة الأمريكية في خلق مناطق ساخنة جديدة في العالم، وزيادة التمويل العسكري الأمريكي من 716 مليار دولار في العام المقبل.
وأشار ماتوزوف إلي دعم واشنطن للحرب الدامية في اليمن، واستمرار وجودها في سوريا وأفغانستان، والتورط في شؤون كردستان العراق، ووصفها بعلامات واضحة علي وجود خطط أمريكية واسعة لاثارة التوتر في الساحة الدولية.
وقال : لهذا السبب تضع امريكا العراقيل امام المفاوضات السورية وتحاول إبقاء البلاد في أزمة ولن تحل الأزمة السورية. الحفاظ علي مراكز الأزمات في الشرق الأوسط هو علي جدول أعمال البيت الأبيض.
وقال الخبير الروسي، إن الوجود العسكري الأمريكي في سوريا و السعودية والعراق وتركيا وقطر واليابان والعديد من الدول الأخري علي نفس المنوال، و قال إن العديد من هذه الدول تعارض الوجود العسكري الأمريكي في بلدانها، لكن رؤساء البيت الأبيض الذين يدعون الديمقراطية واحترام حق اختيار الشعوب، يتجاهلون هذه الاعتراضات.
وقال إن امريكا تدعم الجماعات الإرهابية في سوريا، علي الرغم من أن هذه الاجراءات تتنافي مع ميثاق الأمم المتحدة والمعايير الدولية المقبولة في العلاقات الدولية.
انتهي** 2344