إجتماع طهران یعزز التعاطی بین الدول العضوة فی منظمة اوآنا

كوالالمبور/ 1 أیلول /سبتمبر/إرنا – قال رئیس المجلس الأداری لوكالة «برناما» المالیزیة 'إزمان اوجانغ': إنّ إجتماع طهران هو خیر فرصة لرفع مستوی التعاون بین الدول الاعضاء فی منظمة وكالات الأنباء فی آسیا والهادئ 'اوانا' .

وأكّد اوجانغ علی حتمیة نجاح إجتماع المنظمة فی طهران وتكریس الدول العضوة جل طاقاتها لتقدیم الأفضل فی هذا الإجتماع.
و رأی اوجانغ النشاطات الاعلامیة الدولیة الواسعة النطاق بأنها ستحث المنظمة علی رفع مستواها وزیادة أدائها المهنی بإحتراف.
وأشاد رئیس المجلس الإداری لوكالة «برناما» المالیزیة بالتعاون القدیم والمتواصل بین وكالة الأنباء المالیزیة ووكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (إرنا) ، معرباً عن أمله بأن تزداد نسبة هذا التعاون نحو غایات منشودة خاصة خلال اللقاءات التی ستتم خلال إقامة إجتماع طهران.
وقال اوجانغ بأنّ تعاون الوكالتین من شأنه أن یساعد علی تعرف شعبی البلدین علی بعضهما البعض، الأمر الذی سیساهم دون شك فی تعزیز العلاقات الثنائیة.
ورأی اوجانغ الأجواء الافتراضیة وشبكات التواصل الإجتماعی فرصة وتهدید فی آن واحد لوكالات الانباء مؤكداً علی ضرورة أن یسلّط إجتماع طهران الضوء علی هذا التحدی الحاسم ویضع خارطة طریقة فی هذا الشأن.
ووصف اوجانغ شبكات التواصل الاجتماعی بأنها حافلة بالاخبار المزیفة والأكاذیب وقال: علینا فی وكالات الانباء الرسمیة استقطاب الباحثین عن الحقیقة لمتابعتهم المستجدات عبر مواقع هذه الوكالات العاكسة للحقیقة كما هی.
كما إعتبر اوجانغ شبكات التواصل الإجتماعی بأنها ذات طابع ایجابی مع كل سلبیاتها وذلك لأنها قلّلت من تأثیر صدی وأثر الإعلام الغربی الذی كان یتفرد بالتداول الاعلامی علی الصعید العالمی.
وأشار اوجانغ الی تقلّص عدد وحجم إصدار الصحف والمجلات الورقیة الكلاسیكیة بسبب إقبال الناس علی الأجواء الافتراضیة حیث قامت 160 صحیفة ورقیة فی كندا بإغلاق مقارها.
ولفت رئیس المجلس الأداری لوكالة «برناما» المالیزیة الی دور اوآنا فی مواجهة ومكافحة الإرهاب فی العالم الاسلامی والتحدیات التی تواجه هذا العالم المؤمن بالعقیدة الاسلامیة مؤكداً علی ضرورة تفهیم الناس تداعیات الإرهاب والأفكار الارهابیة التی تعود علی مجتمعاتهم بالشر.
و وصف اوجانغ الدین الاسلامی بأنه دین السلام والسكینة ونعَت الارهاب بأنه كارثة صنعها البشر بنفسه یتوجب علی الإعلام التصدی لها باعتباره فكرة شریرة مدمرة.
یُذكَر بأنّ منظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ(آوانا) التی تتمتع بدعم من الیونسكو تأسست عام1961 بهدف تسهیل تبادل المعلومات بین دول هذه المنطقة بعضویة 44 وكالة أنباء من 35 دولة.
وتولت ایران رئاسة هذه الوكالة لفترة استمرت 3 سنوات من 1997 حتی 2000 وكانت عام 2016 نائباً للرئیس وهی حالیاً عضو اللجنة التنفیذیة ل«اوآنا».
و یُقام فی 3 سبتمبر 2018 الإجتماع الثالث والأربعین للجنة التنفیذیة التابعة لمنظمة اوآنا بطهران باستضافة وكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء (إرنا) بمشاركة رؤساء وممثلین عن وكالات أنباء قارة آسیا والمحیط الهادئ .
انتهي** ع ج ** 2344