التعاون یسد الطریق أمام التیار الغربی الاعلامی المنحاز

أنقرة/1 ایلول / سبتمبر / إرنا – إعتبر نائب المدیر العام، مسؤول الأخبار فی وكالة أنباء الأناضول التركیة 'متین موتان اوغلو'، التعاون الاعلامی بین دول العالم الثالث حاجزاً یسد الطریق أمام الهیمنة الغربیة الاعلامیة.

ودعا موتان اوغلو فی تصریح لمراسل وكالة 'إرنا' من انقرة بمناسبة إقتراب موعد الإجتماع الثالث والاربعین للجنة التنفیذیة التابعة لمنظمة وكالات انباء اسیا والمحیط الهادئ (اوآنا) والمقررعقده فی 3 سبتمبر الحالی بطهران، دعا الی تعاون اقلیمی أو ثنائی بین الدول الاعداء لدي هذه المنظمة لتفتیت الهیمنة الاعلامیة الغربیة بوكالاتها العظمی العالمیة.
وأكّد اوغلو علی ضرورة التزوّد بالتقنیة الحدیثة وبث الاخبار لبلوغ هذه الغایة ومواجهة السلطة المنحازة الغربیة علی الصعید العالمی.
كما دعا الی تأسیس مكتب أمانة عامة لهذه المنظمة وتعیین أمین عام لها لتنظیم تطبیق الخطط الموضوعة میدانیاً.
ورداً علی سؤال حول ضرورة مواصلة منظمة اوآنا نشاطها فی الظروف الراهنة والعالم المعاصر، أفاد نائب المدیر العام لوكالة الانضاول للانباء، بأنّ وكالات الانباء بدأت تاریخ نشاطها منذ 150 سنة وهی ما زالت تنقل خبراتها وتجاربها الی البعض وتزوّد الناس بالأخبار والأحداث والمعلومات ومنها منظمة اوآنا التی وفّرت فرصة للدول لتتظافر الجهود فی مجال الإعلام الرسالی والهادف.
ولفت اوغلو الي أنّ الدول ذات العضویة فی هذه المنظمة تضم نصف سكان العالم وهذا ما یضفیها أهمیة بالغة وعلیها أن تضاعف من جهودها؛ مؤكدا أّ الهدف الاساسی من تأسیس اوآنا یكمن الفرصة لتداول المعلومات والانتشار الحر للأخبار فی آسیا واوقیانوسیا
كما أعلن عن توقیع وكالة أنباء بلاده لمذكرات تفاهم عززت التعاون الاعلامی بین دول المنطقة.
وعن طاقات 'اوآنا' فی منافسة الإعلام الغربی القوی، أعرب اوغلو عن أسفه لسیطرة الغربیین علی الاعلام العالمی علي مدي سنوات طویلة؛ لكنه فی نفس الوقت أبدی سعادته وارتیاحه 'لدخول وكالات أنباء مثل وكالة أنباء الأناضول لإنهاء هذه الهیمنة الغربیة الاعلامیة فضلاً عن تدخُّل شبكات التواصل الإجتماعی فی هذا الحقل وتزویدها شعوب افریقیا وآسیا والشرق الاوسط واوقیانوسیا بالأخبار المحلیة'.
وأضاف مسؤول الأخبار فی وكالة أنباء الأناضول قائلا، أنّه من الضروری تدریب عناصر اعلامیة شجاعة جسورة وهذا بالتحدید ما بدأه معهد الأناضول للإعلام.
كما أكّد اوغلوا ضرورة التزود بالإمكانیات والأجهزة الحدیثة الرقمیة والتشجیع علی القیام باستثمارات فیها؛ واكتساح الإعلام الغربی والتأثیر علیه بأحدث الوسائل الممكنة والمتاحة.
ورأی الاعلامی التركی ایضا ضرورة تأسیس أمانة عامة للمنظمة وتعیین أمین عام لها لكی یتم تحدید الأخطاء والنواقص وتقییمها والعمل علی إزالتها، وتعزیز علاقات المنظمة مع دول المنطقة وایضا تنمیة التعاون الاقلیمی فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة.
وفی جانب اخر من لمراسل 'ارنا'، أشاد اوغلو بجهود وكالة الجمهوریة الاسلامیة للأنباء 'وتاریخها العریق لكونها من أهم وكالات الأنباء التی تزوّد المنطقة والعام بالأخبار'؛ منوها فی السیاق نفسه باواصر الصداقة المهنیة القائمة بین الوكالتین الایرانیة والتركیة.
كما ثمّن اداء إرنا فی بث الاخبار لدیها بعدة لغات دولیة ومنها اللغة التركیة معلناً حضور بلاده فی إجتماع طهران لابرام إتفاق تعاون مع الوكالة الایرانیة.
یُذكَر بأنّ منظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ (آوانا) التی تتمتع بدعم من الیونسكو تأسست عام1961 بهدف تسهیل تبادل المعلومات بین دول هذه المنطقة بعضویة 44 وكالة أنباء من 35 دولة.
وتولت ایران رئاسة هذه الوكالة لفترة استمرت 3 سنوات من 1997 حتی 2000 كما شغلت خلال العام 2016 منصب نائب الرئیس وهی حالیاً عضو اللجنة التنفیذیة لـ «اوآنا».
وتستضیف ایران التی تُعتبَر إحدی الدول المؤسسة لمنظمة اوانا، الإجتماع الثالث والاربعین للجنة التنفیذیة لمنظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ فی 3 سبتمبر 2018 بطهران.
انتهي ** ع ج / ح ع **