مستشار وزارة الدفاع يعلن عن الارتقاء بالقدرات الصاروخية البالستية في وزارة الدفاع

طهران/1ايلول/سبتمبر- قال مستشار وزارة الدفاع في الشوون الاستراتيجية ورئيس دائرة الشوون الدولية في هذه الوزارة العميد محمد احدي ان الارتقاء بالقدرات الصاروخية البالستية والكروز بشتي انواعها والوصول الي مقاتلات من الجيل الجديد وسفن ثقيلة سطحية وتحت سطحية وبعيدة المدي هي من المشاريع الجديدة لهذه الوزارة.

واعرب العميد محمد احدي اليوم السبت امام حشد من الملحقين العسكريين الاجانب المقيمين في ايران عن تقديره لمساعي الملحقين العسكريين لتطوير العلاقات الثنائية وقال ان زملاءنا علي اتصال مع اغلب الملحقين العسكريين طوال العام في اطار تطوير العلاقات الثنائية وان مساعينا تتمثل في تسهيل العلاقات الدفاعية الامنية.
وشرح البلوماسية الدفاعية والتطورات الاقليمية وقال ان توجهاتنا في الدبلوماسيه الدفاعية مبنية علي اقامة العلاقات والتعامل مع كافة الدول ما عدا الكيان الصهيوني في اطار السياسة الخارجية للبلاد وذلك من اجل تحقيق السلام والامن الاقليميين والدوليين والمساعدة لتعزيزهما والوقاية من الازمات.
واشار الي العلاقات الجيدة القائمة بين ايران ودول المنطقة وقال ان العلاقات الوطيدة والتعاون مع الجيران تشكل الاولوية للجمهورية الاسلامية الايرانية وان لدينا علاقات وتعاملات وطيدة وكذلك تعاون دفاعي وامني مع جيراننا علي حدودنا الشرقية والغربية والشمالية وبعض الدول علي حدودنا الجنوبية.
واشار الي توجهات ايران في التعامل مع دول العالم وقال ان لدينا علاقات جيدة مع العديد من الدول الاسيوية والافريقية وليس لدينا عائق لتطوير العلاقات والتعاون الدفاعي مع الدول الاوروبية لاننا نعتقد بان الامن ليس كجزيرة بل انه كتلة منسجمة وواحدة وان علي الدول بان تتعاون مع بضعها البعض من اجل توفير السلام والامن الدوليين علي ان لايودي ذلك الي التدخل في شوون الاخرين.
ونوه الي الدور الرئيسي لايران في مكافحة الارهاب منذ انتصار الثورة الاسلامية وقال ان ايران من اوائل الدول التي عارضت نهج وافعال طالبان والقاعدة في افغانستان مضيفا ان ايران لعبت دور رائدا في الساحة الحقيقية لمكافحة الارهاب التكفيري في سوريا والعراق.
واشار الي الاحداث المولمة في اليمن ووقوع اكبر كارثة انسانية فيها في هذا القرن جراء الاعتداءات الوحشية للنظام السعودي خلال اربعة اعوام واستمرار تزويد الجيش السعودي المعتدي بالسلاح من قبل
بضعة من الدول الغربية والصمت المطبق للمجتمع الدولي ازاء ها وكذلك مظلومية الشعب الفلسطيني خلال 70 عاما من الاحتلال والقمع والتشريد.
وقال اننا نمتلك البني التحتية اللازمة في مجال الصناعة الدفاعية وان ما يجب ان نقوم به هو تطوير وارتقاء هذه الصناعة من ناحيه الكم والتحديث معا لاننا نعتمد علي الطاقات العلمية العالية جدا للبلاد وعشرات الالاف من خريجي مختلف الفروع الفنية الهندسية.
انتهي**2018**س.ر