الدفاع الجوي شمال غربي البلاد يرصد 70 بالمئة من الطائرات العابرة

تبريز/1 أيلول/سبتمبر/إرنا- أكد قائد منطقة الدفاع الجوي شمال غربي البلاد العميد 'عباس عظيمي'، ان هذه منطقة هي إحدي المناطق التسعة للدفاع الجوي، تعمل علي مدار الساعة لإنجاز مهمتها في رصد 70 بالمئة من إجمالي الطائرات العابرة من سماء الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضاف عظيمي اليوم السبت، بمناسبة الذكري السنوية لتأسيس الدفاع الجوي الإيراني، أن منطقة الدفاع الجوي شمال غربي البلاد تغطي سماء كل من محافظات آذربايجان الشرقية والغربية وزنجان وكردستان قائلا من إجمالي 1000 طائرة من مختلف الطرازات التي تمر يوميا عبر سماء إيران، تعبر 700 طائرة متجهه من مختلف دول العالم، من سماء منطقة الدفاع الجوي شمال غربي البلاد والمحافظات الخمس تحت تغطيتها.
كما أكد أهمية منطقة شمال غربي البلاد من الجانب السياسي والإقتصادي والجيوسياسي مضيفا، ان إجمالي الطائرات العابرة من سماء هذه المنطقة كانت حوالي 200-300 طائرة كل يوم سابقا ولكن بلغ هذا العدد حاليا 700 طائرة يوميا.
وفيما أشار الي الحروب العديدة التي شهدتها المنطقة خلال السنوات الأخيرة، أكد عظيمي أهمية الدفاع الجوي لا سيما في منطقة شمال غربي البلاد منوها الي التأكيد المكرر لسماحة قائد الثورة الإسلامية علي أهمية الدفاع الجوي في المجال الدفاعي للبلاد.
كما أعلن عن إستقرار مختلف وحدات الدفاع الجوي في ثلاثة آلاف و700 مقر في البلاد قائلا، ان قوات منطقة الدفاع الجوي شمال غربي البلاد عملت علي تزويد مقراتها بأحدث المعدات الرادارية والمنظومات الصاروخية وانها تعمل بكل ما لديها من قوة علي حراسة هذه المنطقة من إيران الإسلامية وانها لن تسمح بتاتا لطائرات العدو سواء صغيرة أو كبيرة أن تتواجد في سماء إيران.
وتابع عظيمي، منظمة الطيران المدني الدولي (إيكاو - ICAO)، سبق و أعلنت ان سماء الجمهورية الإسلامية الإيرانية، هي السماء 'الأكثر أمنا' في المنطقة مؤكدا، ان تحقيق هذا النجاح لم يتسن الا عبر الجهود الدؤوبة لقوات الدفاع الجوي الغيورة والمتفانية.
وفي ذات السياق، أضاف عظيمي، ان هذه المنطقة وبسبب الظروف السياسية الخاصة وموقعها الجغرافي تواجه ليلا نهارا العديد من المحاولات العابثة للأعداء، مؤكدا ان قوات الدفاع الجوي لمنطقة شمال غربي البلاد لا تسمح لطائرات العدو التواجد في سمائها وقبل اقترابها من المجال الجوي للبلاد، ترغمها علي مغادرة المنطقة عبر عمليات الرصد الدقيق والتام لسماء المنطقة.
وفي جانب آخر من حديثه، أشار عظيمي الي تحقيق الإكتفاء الذاتي في مجال صناعات الدفاع الجوي الإيرانية وصناعة منظومات أرض-جو قائلا، ان 750 شخصا من النخب الإيرانية الشابة لديهم حاليا تعاون وثيق مع وزارة الدفاع في مجال هذه الصناعة الهامة للبلاد.
واعتبر ان تصميم وتصنيع المنظومات الصاروخية بعيدة المدي علي يد المختصين الإيرانيين يعد نموذجا بارزا لتفوق البلاد في المجال الدفاعي مضيفا، ان قدرة هذه المنظومة تفوق قدرة اس 300 بأضعاف.
إنتهي**أ م د**س.ر