اجماع فلسطيني: قرار الولايات المتحدة الامريكية منع تمويل الأونروا يهدف لتمرير صفقة القرن

غزة/ 1 أيلول/ سبتمبر / ارنا- أجمع الفلسطينيون في الضفة الغربية وقطاع غزة علي ان قرار الولايات المتحدة الامريكية وقف تمويل وكالة غوث وتشغيل اللاجئين 'الانروا' سياسي يهدف لابتزازهم من أجل تمرير صفقة القرن التي يرغب الرئيس الامريكي دونالد ترامب بإعلانها قريبا.

ورأي الفلسطينيون ان قرار الولايات المتحدة الامريكية سيعقد الوضع الانساني في مناطق عمليات الأونروا الخمس وخاصة في غزة التي يتلقي فيها نحو مليون لاجئ مساعدات من المنظمة الدولية.
وقال الناطق باسم الانروا بغزة عدنان ابو حسنة ان الادارة الامريكية قررت وقف 300 مليون دولار كانت تقدمها للانروا من مجموع 360 كانت من المفترض ان تقدمها الادارة الامريكية من بداية العام.
وأضاف في تصريح لمراسلنا :' هذا قرار مفاجئ يعارض ما قالته الادارة الامريكية ان الانروا تقوم بدور مهم جدا في التنمية البشرية بالتأكيد نحن نعاني عجز كبير جراء هذا القرار من بداية العام كان 446 مليون دولار اليوم 217دولار و هذا العجز من شانه ان يؤثر علي برامج الانروا '.
وأوضح ابو حسنة ان الخطر محدق بعمل الأونروا في ظل فتح المدارس في المناطق الخمسة 'سوريا- لبنان- الاردن – الضفة وغزة رغم ان التمويل المتوفر فقط لهذا الشهر علي امل توفير الدعم خلال الاشهر القادمة وهذا القرار كان مهم جدا في الميزانية المنتظمة بالتأكيد سيؤثر علي كافة البرامج ونبذل جهود كبري في جمع المبلغ من مانحين جدد.
وأكد ابو حسنة ان الأونروا ستواصل عملها مضيفا :' في النهاية تبقي الادارة الامريكية صوت من مبين مئة 190 صوت في الامم المتحدة نحن مصرون علي مواصلة تقديم الخدمات لخمسة ملايين ونصف مليون لاجيء'
*حماس
حركة حماس رات في القرار الامريكي ان انتقلت من منطق الانحياز للكيان الصهيوني الي منطق المشاركة في العداء للشعب الفلسطيني.
وأضاف لمراسلنا :'بعد اعتبار القدس عاصمة لدولة الاحتلال الصهيوني اليوم يأتي القرار محاولة امريكية بائسة لشطب حق العودة لتضييع حقوق شعبنا الفلسطيني ونعتقد انها تزيد من حالة التوتر في المنطقة ولا تخدم مساعي الهدوء في فلسطين.
وأعرب اعن اعتقاده ان المحاولة الامريكية ستفشل وأن الابتزاز الامريكي للمستوي السياسي سيفشل ايضا وشعبنا بحاجة لرص الصفوف لمواجهة هذه المخاطر.

*منظمة التحرير
من جهته أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون اللاجئين الدكتور احمد ابو هولي علي ان قطع المساعدات الامريكية لوكالة الغوث الدولية لن يلغي تفويضها الممنوح لها بالقرار الأممي قم 302 في تقديم خدمات الاغاثة والتشغيل لما يقارب عن 5.9 مليون لاجئ فلسطيني .
واستنكر د. ابو هولي في بيان صحفي صادر عنه القرار مؤكدا انه يهدف من ورائه انهاء عمل وكالة الغوث وتصفية قضية اللاجئين الفلسطينيين.
ولفت الي ان القرار الامريكي يأتي في اطار الابتزاز السياسي والضغط علي القيادة الفلسطينية لتمرير صفقة القرن التي رفضتها القيادة الفلسطينية والتي تهدف الي اسقاط ملفي القدس واللاجئين من مفاوضات الحل النهائي رافضا في الوقت ذاته سياسية قطع الأموال والتضييق علي شعبنا الفلسطيني .
وحذر د. ابو هولي من تداعيات القرار الامريكي وانعكاساته علي المنطقة برمتها خاصة وان وكالة الغوث الدولية التي تستهدفها الادارة الامريكية شكلت علي مدار سبعين عاما عامل استقرار للمنطقة وان محاولات انهاء دورها في ظل غياب الحل السياسي لقضية اللاجئين الفلسطينيين سيدفع بالمنطقة الي دوامة عنف وحالة من عدم الاستقرار من الصعب السيطرة عليها .
واكد علي ان استمرار الأزمة المالية لوكالة الغوث سيكون له تداعيات خطيرة علي امن واستقرار المنطقة وستدفع بالمنطقة باتجاه العنف والتطرف وستجعل من اللاجئين الفلسطينيين لقمة سائغة للجماعات الارهابية وخاصة تنظيم داعش داعيا المجتمع الدولي والأمم المتحدة الي تحمل مسؤولياتهما والتحرك السريع لحماية وكالة الغوث الدولية باعتبارها مؤسسة اممية انشأت بقرار الامم المتحدة رقم 302 وإنقاذ وضعها المالي قبل فوات الأوان والعمل وضع حد للاستهتار الامريكي اتجاه وكالة الغوث التي ترعي وتقدم خدماتها الي ما يقارب 5.9مليون لاجئ فلسطيني .
**387**2054**س.ر