منظمة اوانا تكرِس جهودها لمواجهة التیار الاعلامی العالمی المتفرّد

موسكو/1ایلول/سبتمبر/إرنا- أعرب مساعد وكالة أنباء تاس «میخائیل سولومونوویتش غوسمان» عن إعتقاده بأنّ منظمة وكالات أنباء دول آسیا والمحیط الهادئ ' أوانا ' تأسست بهدف تحسین أداء وكالات أنباء الدول ذات العضویة فیها لمواجهة التیار الاعلامی العالمی المتفرّد.

وعلی أعتاب زیارة سیقوم بها وفد من وكالة تاس الی طهران للمشاركة فی إجتماع اللجنة التنفیذیة لـ ' اوانا' أدلی غوسمان بتصریحات لمراسل وكالة إرنا بیّن خلالها هواجسه والحالة التی تمرّ بها هذه المنظمة الاقلیمیة والخطط المستقبلیة الموضوعة لها.
فقال غوسمان: إن وكالة تاس كانت عضواً فی المنظمة منذ تأسیسها وإنّ روسیا من الدول المؤسسة لمنظمة أوانا.
واعتبر غوسمان، وكالة إرنا الایرانیة بأنها من اولی الوكالات التی دخلت المنظمة ومن مؤسسیها واصفاً ایاها بأنها مازالت تزاول دوراً فاعلاً وبارزاً فی المنظمة.
واعتبر غوسمان ایران بلد یستحق استضافة اجتماع اللجنة التنفیذیة نظراً الی دوره وكالة أنبائه الهامة فی نقل المعلومة.
ورأی غوسمان أوانا بأنها فرصة لتبادل وجهات النظر بین وكالات الانباء العضوة وقال: إنّ أوانا منظمة إجتماعیة لاتتبع أهدافاً سیاسیة بل هدفنا یتمثل فی التعاون والمساعدة لتوظیف كفاءات الوكالات العضوة.
و وصف غوسمان عالم الیوم بأنه عالم حافل بالمعلومات ومعقد قد تجد فیه بلدین متجاورین أحدهما ناشط فی الحقل الاعلامی والثانی لایكترث للشأن الاعلامی قط.
وأضاف غوسمان بأنّ منظمة أوانا جمعت بین دول منطقة من العالم ابتداء من استرالیا وانتهاء الی الدول المطلة علی الخلیج الفارسی بغیة لمّ شملها ونقل تجارب هذه الدول الی بعضها البعض.
وصرح مساعد وكالة أنباء تاس بأنّ الدول الغربیة تتمتع بإمكانیات اعلامیة فضلی تتیح لها الفرصة كی تنقل المعلومة التی تختارها بجودة عالیة فضلاً عن میزانیاتها الضخمة.
وأفاد غوسمان بأنّ الهدف من تأسیس منظمة أوانا التحوّل الی الأفضل للنجاح فی مواجهة الاعلام الغربی والمشاركة الفاعلة فی نشر المعلومة.
واقترح غوسمان تأسیس منظمة تضم خمس دول وقعت علی المعاهدة التاریخیة للدول الخمس المطلة علی بحر قزوین لتدعم القرارات الصادرة عن هذه الدول وتنشرها.
وأعرب غوسمان عن أسفه لعدم استطاعة منظمة أوانا تقدیم العون المالی والاقتصادی للوكالات العضوة فیها.
وقال مساعد وكالة أنباء تاس الروسیة: إنّ الهدف السامی للاعلام هو تعزیز السلام فی العالم وهذا ما تنتهجه وكالتی تاس وإرنا.
وأكّد غوسمان علی ضرورة التصدی للمتطرفین وعدم السماح لهم بالتأثیر علی مواطنینا ومن یتلقون الأخبار منا مشیراً الی دور شبكات التواصل الاجتماعی فی بث الاخبار المزیفة التی تنتشر فی المجتمع بسرعة هائلة مصرحاً بوجود فارغ شاسع بین أخبار وكالات الانباء وقنوات التواصل الاجتماعی.
كما لوّح غوسمان الی دور وكالات الانباء فی خلق صلة بین المواطنین والمسؤولین الحكومیین والتأثیرعلی هذین الجانبین بطریقة لاتستطیع شبكات التواصل الاجتماعی القیام به.
وأوصی غوسمان بضرورة طرح قضیة تآزر الدول العضوة فی منظمة أوانا المجتمعة فی طهران.
یُذكَر بأنّ منظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ(آوانا) التی تتمتع بدعم من الیونسكو تأسست عام1961 بهدف تسهیل تبادل المعلومات بین دول هذه المنطقة بعضویة 44 وكالة أنباء من 35 دولة.
وتولت ایران رئاسة هذه الوكالة لفترة استمرت 3 سنوات من 1997 حتی 2000 وكانت عام 2016 نائباً للرئیس وهی حالیاً عضو اللجنة التنفیذیة ل«اوآنا».
وتستضیف طهران التی تُعتبَر إحدی الدول المؤسسة لهذه الوكالة الاقلیمیة، إجتماع اللجنة التنفیذیة لمنظمة وكالات أنباء آسیا والمحیط الهادئ فی 3 سبتمبر 2018.
انتهی** ع ج**2344