'اوانا' یمكن ان تتحول الي أداة فاعلة للدبلوماسیة الثقافیة والاعلامیة

طهران/ 3 أیلول/ سبتمبر/ ارنا - قال وزیر الثقافة والارشاد الاسلامی سید عباس صالحی الیوم الاثنین ان منظمة وكالات انباء اسیا والمحیط الهادی (اوانا) بوصفها منظمة كبیرة تضم عددا كبیرا من الاعضاء، بوسعها ان تتحول الي اداة فاعلة للدبلوماسیة الثقافیة والاعلامیة.

واضاف الوزیر صالحی الذی كان یتحدث فی حفل افتتاح اجتماع المجلس التنفیذی لمنظمة وكالات انباء اسیا والمحیط الهادی (اوانا) فی طهران، اضاف ان الثقافة بوصفها اداة ذا وقع وقوة، تحولت هی إلي دبلوماسیة مؤثرة وفضلا عن تاثیرها الثقافی اصبحت تكتسی اداء وفاعلیة سیاسیة – اجتماعیة ایضا.
واضاف ان القدرات والنجاحات الثقافیة للبلدان اصبحت تستخدم كمیزة فی المیدان السیاسی والدولی، وفی هذا الخضم، فان الدبلوماسیة الاعلامیة تتمتع بابرز أثر. إن اوانا بوصفها منظمة كبیرة تضم عددا كبیرا من الاعضاء بوسعها ان تتحول الي اداة فاعلة للدبلوماسیة الثقافیة والاعلامیة.
وقد رحب وزیر الثقافة والارشاد الاسلامی فی مستهل كلمته بالوفود المشاركة فی مؤتمر المجلس التنفیذی ل 'اوانا' متمنیا ان یخرج المؤتمر بنتائج جیدة.
وتابع ان وسائل الاعلام قد تخلت الیوم عن كونها جزرا منفصلة، وبادرت الي تشكیل اتحادات وائتلافات. وربما قبل هذا حیث كانت وسائل الاعلام تتمتع بنطاق أضیق، فان كل وسیلة اعلامیة كانت تسعي لاعتماد اسالیب خاصة بها، للانخراط فی العمل الاعلامی والخبری، لكن الیوم اصبح بمقدور هذه الاتحادات والائتلافات الخبریة الوقوف بوجه الاستعمار الخبری.
وقال ان منظمة 'اوانا' التی تاسست عام 1961 بمبادرة من الیونسكو فی منطقة اسیا والمحیط الهادی لایجاد توازن فی مقابل التدفق الاحادی للمعلومات، تمثل محاولة لایجاد التوازن والحد من الاسالیب المنفردة فی حقل الاعلام والاخبار.
وتابع انه بالرغم من ذلك یبدو ان تحویل اوانا الي منظمة فاعلة بحاجة الي وضع اجندة جدیدة مبنیة علي المسارات والتوجهات الاعلامیة الحدیثة. ان اوانا بوصفها منظمة هادفة ومستقلة، تنشد التطور والتحول قادرة علي ان تشكل ثقلا مصیریا فی عالم الاتصال وعصر المعلومات.
واكد وزیر الثقافة والارشاد الاسلامی فی جانب من كلمته اننا نعیش فی عصر، اصبحت وسائل الاعلام ومن اجل الا تتاخر عن ركب العلم والتكنولوجیا بحاجة الي اعادة التعریف والتقییم المجدد، وبناء علي ذلك، فان اعادة تنظیم الالیات تاسیسا علي الوضع الجدید لعالم الاتصال ومواقع التواصل الاجتماعی تحول الی امر لا بد منه.
واردف یقول ان الدبلوماسیة العامة وجزء منها الدبلوماسیة الثقافیة، تحظي بموقع ممیز فی عالم الیوم. ویتم فی ظل الدبلوماسیة الثقافیة استثمار قابلیات ونجاحات الدول كمیزة فی المیدان السیاسی والدولی. ان الدبلوماسیة الثقافیة هی عملیة مؤثرة تنبع من ثقافة الشعوب وتعرض علي العالم الخارجی وبذلك یتم الترویج للخصائص الثقافیة للشعوب علي المستویات المختلفة.
وتابع الوزیر صالحی یقول ان اوانا بوصفها منظمة ذات اهداف نبیلة ومستقلة قادرة علي ان تكون ارضیة لتعزیز التعاون والتضامن بین الشعوب والحكومات، وفی ظل هذا التوجه فان بوسع اوانا ان تساهم علي نطاق اوسع فی زیادة التقارب فی مجال التعاون الاقلیمی والدولی، وان تتحدي التیارات الاعلامیة الاحادیة والمنحازة او ان تقلص من اثرها علي اقل تقدیر.
واكد ان الجمهوریةالاسلامیة الایرانیة المستضیفة لاجتماع المجلس التنفیذی ل أوانا، عازمة علي الافادة من خبراتها وطاقاتها لتدعیم هذه المنظمة لكی یحل الاعلام والبث الخبری الصحیح والقائم علي الحقائق محل التیارات الخبریة الاحادیة التوجه.
واكد ان صیاغة وتصدیق البرامج الفاعلة والعصریة من قبل البلدان الاعضاء فی اوانا، یعد امرا جادا ولا بد منه فی الظروف الحالیة، وان امتلاك برامج قصیرة ومتوسطة وطویلة الامد یمكن وضعها موضع التنفیذ علي ارض الواقع، یمكن ان یساهم فی التسریع بعملیة تعزیز اوانا وجعلها اكثر تنسیقا.
وعرج وزیر الثقافة والارشاد الاسلامی فی جانب من كلمته علی الفعالیات والتقدم الذی حققته الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بعد انتصار الثورة الاسلامیة عام 1979 فی مجال الاعلام والصحافة ولحد الان.
وقال فی هذا المجال ان ایران تملك حالیا 3800 وسیلة اعلامیة مقروءة سواء الصحف والمجلات الاسبوعیة والشهریة او الفصلیة وكذلك 31 وكالة انباء و 1300 موقع الكترونی.
واضاف ان من اصل 3800 وسیلة اعلامیة مقروءة، هناك 350 مجلة وصحیفة ریاضیة و 75 مجلة وصحیفة تعمل فی مجال الاطفال والاحداث و 10 صحف ومجلات خاصة بالمعاقین و 100 موقع الكترونی فی مجال الفن والسینما و 90 مجلة خاصة بالاسرة والتسلیة و12 مجلة خاصة بالاقلیات الدینیة مع صحیفة خاصة بالاقلیات الدینیة تصدر حالیا فی ایران.
واكد انه من اصل 3 الاف و 800 وسیلة اعلامیة مقروءة، فان السیدات یشغلن منصب المدیر المسؤول ل 1400 منها وهذا مؤشر علي المساهمة الواسعة للسیدات فی ایران الاسلامیة فی العمل والحقل الاعلامی.
وتمني الوزیر فی الختام اقامة سعیدة ورحلة طیبة الي ایران لجمیع الضیوف المشاركین فی الاجتماع.
انتهي ** 1718