٠٣‏/٠٩‏/٢٠١٨ ١١:٢٤ ص
رمز الخبر: 83021060
٠ Persons
تقارب 'اوانا' مازال یمثل مطلبا

طهران/3ایلول/سبتمبر/ ارنا - طهران/3 ایلول/سبتمبر/ارنا - یمضی زهاء 60 عاما علي تاسیس منظمة وكالات انباء اسیا والمحیط الهادی (اوانا OANA) بمبادرة من الیونسكو، لكن العدید من اهدافها لتعزیز التقارب مازالت تشكل مطلبا.

وقد شارك فی اجتماع طهران المدراء العامون وكبار مدراء 18 وكالة انباء من روسیة وجمهوریة اذربیجان والصین وقطر وتركیا وسلطنة عمان ومنغولیا وكوریا الجنوبیة وكازاخستان والیابان وفیتنام واندونیسیا ومالیزیا والعراق وسوریة ولبنان وبلغاریا وارنا من الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
ومعظم وكالات الانباء هذه اعضاء فی المجلس التنفیذی ل اوانا والبعض الاخر منها شارك كمراقب وضیف شرف فی اجتماع طهران.
وتعد وكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (ارنا) من الاعضاء القدامي فی هذه المنظمة الاعلامیة وتولت رئاستها لدورة واحدة (1997-2000) ومن ثم شغلت منصب نائب رئیس المنظمة حتي عام 2016 وهی الان عضو فی مجلسها التنفیذی.
ویقال ان البلدان الاعضاء فی اوانا تستحوذ علي 56 بالمائة من اجمالی الناتج القومی العالمی ونحو 50 بالمائة من التجارة الدولیة واكثر من 60 بالمائة من الرقعة المائیة ومایزید علي 25 بالمائة من حجم النقل الجوی. وتقول اوانا انها تتولي تدفق ثلثی المعلومات فی العالم، لكن مازالت هناك تساؤلات حول آلیات تعزیز التعاون بین اعضائها فی اطار هواجسها ومصالحها المشتركة.
ویتعین علي الاجتماع الجاری فی طهران التوصل الي اجابة او استنتاج محدد عن الاسئلة ادناه لتتوفر علي الاقل ارضیة للفهم المتبادل للتقارب حول محور الاسئلة الاساسیة المبنیة علي المصالح والهواجس المشتركة.
وعلي وجه التحدید، ما هو سجل اوانا فی مجال مكافحة الارهاب بوصفه احد اكبر التهدیدات الموجهة للتنمیة فی منطقة الشرق الاوسط؟ وكم كان نصیب النشاط المبعثر لوسائل الاعلام وكذلك نسبة التغطیة المتناسقة فی اطار التعاون بین اوانا حول هذه المعاناة والتهدید المشترك؟
وكیف یجب ان تقوم اوانا بالتنسیق فیما یخص الهواجس المشتركة بما فیها الأحادیة الامریكیة ونكث امریكا للعهود بما فیها انسحاب واشنطن الاتفاقات الدولیة مثل الاتفاق النووی ومعاهدة باریس للتغیرات الجویة والنفتا والضرب بعرض الحائط قوانین التجارة الدولیة مثل وضع تعریفات غیر تقلیدیة وفرض الحصار الاقتصادی الظالم وتسلیح الانظمة القمعیة وتقویة الارهاب فی المنطقة من خلال الاحتلال والحرب، وما السیاسات والاجراءات العملیة التی یجب ان تتخذها فی مجال الاعلام تجاه هذه الهواجس المشتركة؟
ان ثلثی سكان العالم یعیشون فی البلدان الاعضاء فی هذه المنظمة ویقال بان ثلثی المعلومات فی العالم تخضع لتغطیة اوانا. ومع وجود هذه الطاقات والامكانات، ما الاجراءات العملیة التی اتخذها اعضاء اوانا للتقارب حول كسر الاحتكار الخبری الذی تمسك به وسائل العلام الغربیة؟
وبغض النظر عن تغطیة اخبار وتطورات مثل الحروب والتفجیرات، فای دور یمكن ان تضطلع به اوانا فی تقدیم وتحفیز نماذج السلام والتنمیة المستدیمة فی المنطقة، وكذلك المصالح الاقتصادیة المشتركة والتقارب الثقافی؟
وما الاجراءات التی اتخذتها كلیات ومراكز تعلیم الاخبار فی البلدان الاعضاء فی اوانا لحد الان فی مجال تبادل الخبرات او اقامة الدورات التدریبیة، وما البرامج التی ستتبعها فی المستبل للتعاون واشتراك الخبرات، وما هو دور هذه الدورات فی تعزیز الرؤي وتناول الهواجس المشتركة؟
وكیف یمكن استثمار طاقات اوانا وتحویلها الي ائتلاف مهنی فاعل وذی وقع واثر فی عالم الیوم؟ وما العمل تجاه مواقع التواصل الاجتماعی والنهوض فی التواجد المؤثر علي صعید التدفق المعلوماتی متعدد الاطراف؟
ان وسائل الاعلام والشركات الغربیة تحتكر مواقع التراسل الاجتماعی ایضا. والم یحن الوقت ان یفكر اعضاء اوانا بایجاد ارضیات مناسبة لبث الاخبار مثلما تقوم به هذه المواقع الجدیدة؟ وما الالیات اللازمة التی تمكن اعضاء اوانا من الاستثمار المشترك لتاسیس مواقع تواصل اجتماعی جدیدة كبدیل لنظیراتها الغربیة؟
وهذا هو عنوان الموقع الالكترونی ل اوانا والذی یبث باللغة الانجلیزیة فحسب:
http://www.oananews.org
وماذا فعل اعضاء اوانا فی التعریف بهذا الموقع الالكترونی كموقع لجمع الاخبار التی تبثها وكالات انبائها؟
ویمر الان 57 عاما علي تاسیس اوانا، لكن یمكن القول بثقة ان الكثیر من مراسلینا لا یعرفون ما اذا كانت اوانا تملك منبرا مشتركا. ویجب اخذ اوانا علي محمل الجد اكثر فاكثر. ومازال مشوار طویل امامنا حتي تتحقق التوقعات من هذه المنظمة الاعلامیة الدولیة.
بقلم جواد ارشادی
انتهي ** 1718