قاسمي يدعو الي التحلي باليقظة ازاء الاطراف المعادية لايران و العراق

طهران/3 ايلول/سبتمبر/ارنا- دعا المتحدث باسم الخارجية بهرام قاسمي الي الوقوف بوجه المحاولات الرامية الي اثارة الاجواء ضد العلاقات الايرانية العراقية و اضاف علينا التحلي باليقظة وألا نسمح للاطراف المعادية النيل من العلاقات بين الشعبين الايراني والعراقي من خلال اثارة قضايا لا اساس لها من الصحة.

وجاءت تصريحات قاسمي هذه اليوم الاثنين في مؤتمره الصحفي الاسبوعي ردا علي اثارة الاجواء السلبية ضد السياح العراقيين في ايران و اضاف ان المراكز المعادية عقدت عزمها علي اضعاف ايران و علاقاتها الخارجية مع باقي دول العالم سيما دول الجوار وتبذل قصاري جهدها لاثارة الحرب النفسية ضد ايران.
واوضح انه تم خلال الايام القليلة الماضية طرح اكثر من ثمانية مواضيع حول ايران و العراق بهدف شحن الاجواء واثاره سوء الفهم بين البلدين وخلق ازمة بينهما.
واضاف ان هذه الجهات المناوئة ادرجت شن الحرب النفسية علي جدول اعمالها بهدف نسف علاقات ايران مع العراق و مع باقي دول العالم، لذلك علينا التحلي باليقظة والا نسمح لهذه الاطراف بتحقيق اهدافها من خلال اعادة طرح القضايا التي لا اساس لها من الصحة.
وحول عملية تشكيل البرلمان والحكومة في العراق وتوجيه اتهامات لايران بهذا الخصوص، وصف قاسمي هذه الاتهامات التي يتم توجيها بين الحين والاخر بانها كاذبة وتم الرد عليها في الوقت المناسب مؤكدا إن ما يهمنا هو الحفاظ علي استقلال العراق و وحدة اراضيه.
وفي جانب اخر من تصريحاته اشار قاسمي إلي الحدود المشتركة التي تمتد بين ايران والعراق و كذلك الاواصر التاريخية بين البلدين واكد ان ما يهمنا هو مطالب الشعب العراقي و نحترم كل ما يقرره هذا الشعب و ممثلوه.
وشدد بالقول اننا سنتعاون مع اي حكومة عراقية جديدة من اي تيار او حزب لان لعراق دولة جارة وعلينا التعايش جنبا الي جنب.
واضاف ان من حق الشعب العراقي أن يقرر مصيره واضاف ان سياسة ايران قائمة بشكل عام علي عدم التدخل في شؤون باقي دول العالم مؤكدا اننا لن نسمح بتدخل الاخرين في شؤننا.
وحول تصريحات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاخيرة قال اننا و باعتبارنا احدي دول الجوار للعراق سنواصل الاتصال و التشاور معه و سيقوم مسؤولو البلدين بدراسة اي موضوع بين البلدين في الاجتماعات التي تجمعهم علي مختلف الاصعدة.
واستطرد بالقول انه ليس هناك دواعي للقلق و سنعلن المواضيع الخاصة في موعدها.
وبشأن مشاركة ايران في اخماد الحريق في هور العظيم، اوضح إن هناك اتصالات جارية بين سفارة ايران في بغداد و كذلك قنصليات ايران في العراق معربا عن أمله بالسيطرة علي الحريق علي وجه السرعة.
واضاف انه و نظرا الي علاقاتنا مع العراق والتعاون المشترك معه نأمل ان نتمكن من تسوية هذا الموضوع دون الحاجة الي طرف اخر.
انتهي**1110** 1718