مساعد وزير الداخلية: اميركا تهدد الدول الاخري لحماية مصالحها

طهران/3ايلول/سبتمبر- اكد مساعد وزير الداخلية في الشوون الامنية حسين ذوالفقاري علي التزام الجمهورية الاسلامية الايرانية بخطة العمل المشترك الشاملة (الاتفاق النووي) وقال ان اميركا تهدد جميع الدول من اجل حماية مصالحها لكن يجب علي المجتمع الدولي ان يثبت بانه ملتزم بتعهداته ويتصدي للتوجهات الاميركية الاحادية.

واشار ذوالفقاري اليوم الاثنين خلال استقباله السفير السنغافوري غيرالمقيم في طهران اونغ كنغ يانغ الي استعداد ايران لتطوير التعاون الشامل مع سنغافوره علي مستوي الخبراء واصحاب القرار وقال ان ايران لاتشكل تهديدا لاي دولة في المنطقة.
واضاف 'نحن مستعدون للتعامل مع كافة دول المنطقة بصورة منطقية.'
وصرح ان سياسة اميركا في التخويف من ايران تهدف الي بيع اسلحتها الي دول المنطقة ونهب ثرواتها في حين ان الاميركان يعلمون جيدا بان ايران تمتلك موقفا جادا في مكافحة الارهاب ولم تسع وراء الحصول علي سلاح نووي اطلاقا ولم تشكل تهديدا لاي دولة في المنطقة لكنهم يتابعون عملية زعزعة الاستقرار في المنطقة من خلال اثارة حرب نفسية والاجراءات المباشرة وغيرالمباشرة.
واشار الي ان حروب المنطقة تستمر بسبب دعم اميركا وحلفائها لها.
من جانبه اعرب السفير السنغافوري غيرالمقيم في طهران عن ارتياحه للتعاون مع الجمهورية الاسلامية الايرانية موكدا علي ضرورة الاستفادة من خبرات ايران في مكافحة الارهاب في شرق آسيا.
واضاف نحن نرحب بمبادرة ايران لتطوير العلاقات بين البلدين ولدينا مجالات مشتركة للتعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والامنية.
واعلن رغبة التجار ورجال الاعمال السنغافوريين لتعزيز التبادل الاقتصادي مع ايران داعيا الي تطوير التعاون بين البلدين.
انتهي**2018**س.ر