٠٣‏/٠٩‏/٢٠١٨ ٨:١٩ م
رمز الخبر: 83021801
٠ Persons
ظريف: مستعدون للتعاون الإقتصادي مع سوريا

دمشق/3 أيلول/سبتمبر/إرنا- أكد وزير الخارجية 'محمد جواد ظريف'، ان إيران مثلما وقفت الي جانب سوريا شعبا وحكومة خلال فترة الحرب التي استمرت نحو ثمان سنوات مستعدة لتعزيز التعاون الإقتصادي معها في مرحلة ما بعد الأزمة ايضا.

وأضاف ظريف اليوم الإثنين، خلال لقائه رئيس الوزراء السوري 'عماد خميس' في دمشق، ان سوريا باتت تمضي قدما نحو الأمام لتحقيق النصر التام علي الإرهاب بالتعاون مع حلفائها وان الجمهورية الإسلامية الإيرانية بوصفها حليفا ستراتيجيا، راغبة كذلك بالمشاركة في إعادة إعمار سوريا.
وتابع بالقول، ان الشركات الأهلية في إيران تتمتع بقدرات عالية وانها علي كامل الإستعداد للمساهمة في إعادة إعمار سوريا خلال مرحلة ما بعد الأزمة.
وفيما أشار الي مذكرات التفاهم المبرمة بين إيران وسوريا في المجالات الإقتصادية والعسكرية قال ظريف، ان هذه الإتفاقيات تشكل صفحة مشرقة أخري في تاريخ العلاقات الجديدة بين طهران ودمشق معلنا عن الزيارة القريبة للنائب الأول لرئيس الجمهورية 'إسحاق جهانغيري' الي سوريا بهدف توقيع عدد من مذكرات التفاهم الشاملة وطويلة الأمد .
كما نوه وزير الخارجية الي إقامة معرض دمشق الدولي الإقتصادي قائلا، ان التجار الإيرانيين سيسجلون حضورا بارزا في هذا المعرض بالتأكيد.
علما بأن معرض دمشق الدولي الإقتصادي للعام الحالي، سيبدأ اعتبارا من الخميس 6 سبتمبر في العاصمة السورية دمشق ويستمر حتي 15 من الشهر نفسه.
وفي جانب آخر من حديثه، أشار ظريف الي القمة الثلاثية لرؤساء إيران وروسيا وتركيا في طهران يوم الجمعة القادم ( 7 سبتمبر) قائلا، ان مسار المحادثات الثلاثية الراهنة، 'مكلل بالنجاح' مؤكدا تحقيق المزيد من النتائج الجيدة قريبا.
وفي سياق متصل، أعرب ظريف عن أمله في تطهير قوات الجيش السوري، محافظة إدلب من دنس الإرهاب بأقل حجم من الخسائر كما قامت به في ضواحي دمشق والمحافظات السورية الجنوبية.
من جانبه، أعرب رئيس الوزراء السوري عن شكره وتقديره لدعم إيران لسوريا مؤكدا، ان كافة الإمكانيات متاحة لمساهمة حلفاء سوريا بما فيهم إيران وروسيا في عملية إعادة الإعمار.
وصرح خميس، ان الشركات الأهلية الإيرانية تتمتع بطاقات عالية، مؤكدا إسهام هذه الشركات في عملية إعادة الإعمار.
كما رحب بمشاركة الشركات الأهلية الإيرانية في معرض دمشق الإقتصادي الدولي.
علما بأن ظريف، وصل اليوم الإثنين الي سوريا في زيارة مكثفة تستمر ليوم واحد وكان في إستقباله في مطار دمشق الدولي مساعد وزير الخارجية السوري 'فيصل المقداد' وسفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية لدي سوريا 'جواد تركابادي'.
وبعد ذلك زار ظريف مرقد السيدة زينب سلام الله عليها في منطقة الزينبية ضواحي دمشق.
وجاءت زيارة ظريف الي سوريا بهدف مواصلة التشاور مع الجانب السوري بوصفه شريكا ستراتيجيا وذلك علي أعتاب إقامة القمة الثلاثية لرؤساء إيران وسوريا وروسيا في طهران.
ويرافق ظريف في هذه الزيارة، كبير مساعدي وزير الخارجية في الشؤون السياسية 'حسين جابري أنصاري'.
إنتهي**أ م د**س.ر