٠٣‏/٠٩‏/٢٠١٨ ٨:٢٥ م
رمز الخبر: 83021804
٠ Persons
المعلم: ايران ودول اخري ترغب في اعادة اعمار سوريا

موسكو/3ايلول/سبتمبر- اعلن وزير الخارجية السوري وليد المعلم ان ايران والهند وماليزيا والصين والبرازيل وعدد آخر من الدول ترغب بالمشاركة في اعادة اعمار سوريا فضلا عن روسيا.

وقال المعلم في مقابلة أجرتها معه قناة 'روسيا 24' ان اعادة اعمار سوريا وفرت فرصة لاصدقاءنا الذين دعموا سوريا في مكافحة الارهاب.
واضاف انه آن الاوان بان تقبل الولايات المتحدة هزيمتها في ممارساتها العسكرية والدبلوماسية ضد سوريا .
وصرح المعلم ان 'روسيا وإيران وتركيا، الدول الضامنة لعملية أستانا، دورها مهم جدا، وهذا يعكس أهمية اللقاء الثلاثي. نحن علي ثقة بأن الهدف الرئيس لهذه القمة سيكون تحرير إدلب، وهذا ما ينتظره الشعب السوري'.
وأضاف المعلم أن 'الجهود التي تبذلها الولايات المتحدة لزعزعة استقرار الوضع في سوريا لن تحقق أهدافها، لكنها ستؤدي إلي خسائر بشرية كبيرة.. العدوان الغربي الممنهج لن يؤثر علي معنويات الشعب السوري وخطط الجيش من أجل تحرير إدلب'.
وأشار الوزير إلي أن الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا لجأت إلي ابتكار فكرة استخدام الأسلحة الكيميائية، لكن هذه الذرائع الخيالية باتت مفضوحة للمجتمع العالمي بأسره.
وردا علي سؤال حول إمكان أن تنتهي الأزمة في سوريا قبل نهاية العام الحالي، أجاب الوزير أنه نتيجة للتدخل الأمريكي لا يمكن تحديد موعد انتهاء الأزمة السورية بدقة، وقال: 'نريد أن تنتهي الأزمة في سوريا اليوم، لكن هذا غير ممكن بسبب التدخل الذي تقوده الولايات المتحدة، والذي يصب في مصلحة إسرائيل ويتعارض مع مصالح الشعب السوري.. المهمة الرئيسية للتدخل الأمريكي هي إطالة عمر الأزمة لذلك لا أستطيع تحديد الموعد النهائي لإنهاء الأزمة السورية بدقة'.
مع ذلك أشار المعلم إلي أن الوضع الميداني حاليا جيد واقترب من نهاية الحسم عسكريا: 'بالنسبة للوضع العسكري، أستطيع القول إن الوضع علي الأرض حاليا ممتاز، فمعظم الأراضي السورية تحررت من الإرهابيين، ويمكننا القول إننا الآن في ربع الساعة الأخير قبل النصر'.
انتهي**2018**س.ر