جهانغيري يطلب من وزارة الخارجية متابعة حصة ايران من مياه الانهار الحدودية

طهران/4ايلول/سبتمبر- اعرب النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري عن امله بان تتعزز العلاقات بين ايران والعراق بمجئ الحكومة العراقية الجديدة مطالبا وزارة الخارجية بضمان المصالح الوطنية من خلال متابعة حصة ايران من مياه الانهار الحدودية عبر المؤسسات الدولية .

واشار النائب الاول رئيس الجمهورية خلال الجلسة التي عقدها المجلس الاعلي للمياه اليوم الثلاثاء برئاسته الي التقارير المقدمة حول آخر المستجدات بشان وضع هور العظيم والمساعي المبذولة لاحتواء حريقه وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية مستعدة لتقديم المساعدات اللازمة للحكومة العراقية لاطفاء هذا الحريق.
وقال ان ايران حكومة وشعبا لم تالوا جهدا لتقديم المساعدة الي العراق خلال الفترات العصيبة التي مر بها مضيفا ان البلدين الصديقين والشقيقين يجب ان يبذلا جهودهما لمعالجة المشاكل ونامل بان نشهد توسيع التعاون في شتي المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية والبيئية بتولي الحكومة العراقية الجديدة زمام الامور.
واشار الي العلاقات الوطيدة والودية بين طهران وبغداد وقال 'انه ليس هناك اي شكوك حول عزم طهران وبغداد علي تعزيز العلاقات بين الجانبين وان بعض المواضيع التي قد تمس مسار التعاون التعاون الثنائي يجب معالجتها عن طريق الحوار والتفاوض.
واشار الي ما تركه حريق هورالعظيم من تاثير سلبي علي حياة سكان محافظة خوزستان الايرانية وقال 'لمن دواعي الاسف ان اهالي محافظة خورستان يعانون من ظروف بيئية سيئة و نامل بمعالجة هذه القضايا بالتعاون مع الحكومة العراقية '.
وقال انه علي الرغم من قلة الموارد المائية وظاهرة الجفاف في البلاد فان ايران التزمت بتعهداتها في حصتها البالغة 20 بالمئة من مياه هورالعظيم .
واشار الي قضية تجفيف بحيرة هامون في شرق البلاد والمشاكل التي يعانيها اهالي المدن الواقعة في شمال محافظة سيستان وبلوجستان الايرانية جراء ظاهرة التربة والغبار وطلب من وزارة الخارجية متابعة هذه المواضيع عن طريق الموسسات الدولية .
انتهي**2018**س.ر