مدیر عام نینا: انتخاب ارنا لرئاسة اوآنا حمل رسالة مهمة الي اللوبی الصهیونی

طهران/ 4 ایلول/ سبتمبر- قال مدیر وكالة الانباء العراقیة (نینا) ان الاقتراح الذی قدمه اعضاء منظمة وكالات انباء اسیا واقیانوسیا (اوآنا) لانتخاب وكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (ارنا) رئیسا للمنظمة حمل رسالة مهمة وذات مغزي للوبی الاعلامی الصهیونی.

وزار 'شفیق العبیدی' عصر الیوم الثلاثاء وكالة الجمهوریة الاسلامیة للانباء (ارنا) حیث عبر خلال لقائه مدیرها العام 'سید ضیاء هاشمی' عن شكره لاستضافة ارنا الاجتماع الثالث والاربعین للمجلس التنفیذی لاوانا وقال ان الاجتماع شكل فرصة لتعزیز التعاون المهنی لما یخدم مصلحة شعوب المنطقة.
واشار الي مذكرة التفاهم الموقعة بین ارنا ونینا عام 2013 وقال 'هناك تعاون مهنی جید بین الجانبین لكننا بحاجة الي المزید من تبادل المعلومات واللقاءات المشتركة.'
ووصف التحدیات المشتركة بانها تشكل ارضیة الانسجام بین الشعبین الایرانی والعراقی وقال ان الكثیر من هذه التحدیات فرضتها امیركا علینا وقال ان امیركا الحقت الدمار بالعراق وسوریا وان ظروف المنطقة وضمان مصالح شعوبها یحتمان علینا ان نقف الي جانب ایران.
من جانبه قال مدیر عام ارنا ان الاجواء التی تثار هذه الایام فی بعض المواقع الاعلامیة الهدف منها ایجاد الفرقة والشقاق بین الشعبین الایرانی والعراقی مؤكدا 'من الطبیعی ان یفكر اعداؤنا بتعكیر اجواء الود والاخاء بین البلدین ونحن لابد ان نتصدی لمثل هذه الفتن بكل وعی ویقظة'.
واوضح 'الي جانب ما یربطنا من قواسم ثقافیة وتاریخیة مشتركة فهناك ایضا تهدیدات مشتركة یواجهها البلدان تتعلق بالبیئة وازمة المیاه وتلوث الجو والارهاب وعلي هذا فان البلدین یواجهان مصیرا مشتركا.'
وقال ان سوء الفهم طالما الحق الكثیر من الاضرار بشعوب المنطقة واكد 'ربما تكون هناك بعض الخلافات بین الساسة ولكن لابد ان نلتفت الي العدد الكبیر من الاعداء الذی نواجهه الیوم ممن یحاولون استخدام كل الوسائل لاثارة الفتنة فیما بیننا مشددا بذلك علي دور وسائل الاعلام فی ارساء اسس الود والاخاء '.
وعقد اجتماع المجلس التنفیذی لاوانا یوم امس الاثنین بحضور رؤساء ومساعدي ومدراء وكالات الانباء الاعضاء.
انتهي**س.ر