الكشف عن محرقة أميركية مميتة للنفايات المشعة في بغداد

بغداد/5 ايلول/سبتمبر/ارنا-كشف مجلس محافظة بغداد، عن وجود محرقة تابعة للقوات الأميركية للنفايات المشعة والطمر الصحي في قضاء التاجي شمالي العاصمة بغداد، تشكل تهديدا لحياة المواطنين بالإصابة بإمراض وبائية وسرطانية.

واكد عضو مجلس محافظة بغداد فلاح الجزائري في تصريحات صحفية، 'ان القوات القتالية الأميركية المتواجدة بشكل غير رسمي في معسكر التاجي الواقع شمالي العاصمة بغداد، استغلت منطقة الكهرمان بوضع محارق النفايات الطبية والعسكرية المشعة الخاصة بها، وان تلك النفايات تولد إشعاعات سرطانية تهدد أهالي القضاء'.
واشار الجزائري الي 'ان مجلس محافظة بغداد عمل في وقت سابق علي منع حرق النفايات المشعة والطمر الصحي التابعة للقوات الاميركية في قضاء التاجي، ونقلها إلي منطقة النباعي لتفادي الأخطار البيئية وإصابة المواطنين بالإمراض السرطانية، مؤكدا، 'إن النباعي قادرة علي استيعاب الكميات الكبيرة من النفايات لاحتوائها علي مساحات كبيرة ومنخفضات قادرة علي استخدامها كمنطقة طمر صحي ومحرقة دون تلوث البيئة وإصابة المواطنين بالإمراض الوبائية و السرطانية إلا إن القوات الأمريكية لم تلتزم بإبعاد حرق النفايات عن القضاء”.
وتابع قائلا، 'إن مجلس المحافظة فاتح جميع الدوائر المختصة في وزارة الصحة والبيئة، لوضع حلول مناسبة لتفادي إصابة المواطنين بالإمراض السرطانية ، فضلا عن إبلاغ الجهات الأمنية من وزارتي الداخلية والدفاع بشأن التصرفات الأميركية المنفلتة وغير المسؤولة تجاه حياة المواطنين'.
ويذكر ان قناة فوكس نيوز الاميركية قد بثت، مساء امس الثلاثاء تقريرا عن وجود حفرة كبيرة لحرق نفايات الجيش الأميركي المتواجد بالقرب من معسكر التاجي شمال العاصمة بغداد ، وتستخدم حتي الوقت الحالي رغم احتوائها علي مواد إشعاعية.
انتهي ع ص ** 2342