المجموعات الإرهابية تواصل استهدافها للبني التحتية وتدمر جسر التوينة بريف حماة الشمالي

طهران/ 5 أيلول/ سبتمبر/ ارنا - في إطار استهدافها للبني التحتية ومنازل المواطنين أقدمت المجموعات الإرهابية خلال الساعات القليلة الماضية علي تدمير جسر التوينة بريف حماة الشمالي.

وأفاد مراسل سانا في حماة بان المجموعات الإرهابية أقدمت صباح اليوم علي تدمير جسر التوينة الواقع غرب قلعة المضيق بحدود 2 كم بالريف الشمالي بعد أن قامت بزرع كميات كبيرة من المواد شديدة الانفجار في أماكن متفرقة من جسم الجسر.
وأشار المراسل إلي أن جسر التوينة يعتبر ثالث جسر يتم تدميره من قبل المجموعات الإرهابية بعد جسري الشريعة وبيت الراس في سهل الغاب.
وكان إرهابيو “جبهة النصرة” و”الحزب التركستاني” دمروا الجمعة الماضي جسرين في بلدتي الشريعة وبيت الراس اللذين يعدان من أهم وأضخم الجسور في ريف حماة الشمالي الغربي ويربطان بين بلدتي الشريعة وبيت الراس والقري والبلدات المجاورة.
ويأتي تدمير التنظيمات الإرهابية للجسرين كمحاكاة لجرائم “التحالف الدولي” بقيادة الولايات المتحدة وتنظيم “داعش” الإرهابي حيث عمدا خلال العام الماضي إلي تدمير جميع الجسور علي نهر الفرات بذريعة منع وحدات الجيش العربي السوري من التقدم في عملياتها ضد الإرهاب.
وينتشر آلاف الإرهابيين المرتزقة في بعض قري ريف حماة الشمالي وريف إدلب تسللوا من الأراضي التركية ويتلقون الدعم والتسليح عبر الحدود المشتركة من قبل أنظمة إقليمية وغربية.
انتهي** 2344