قوانين الجمهورية الاسلامية تبتعد عن عقوبة السجن

طهران/5 ايلول/ سبتمبر/ارنا- قال مساعد السلطة القضائية في الشؤون الاجتماعية والوقاية من الجريمة'محمد باقر الفت' ان الجمهورية الاسلامية سنت خلال السنوات الاخيرة قوانين منها قانون العقوبات الاسلامية وتم فيه الابتعاد عن عقوبة السجن والتاكيد علي العقوبات البديلة.

واضاف الفت اليوم الاربعاء في ندوة عقدت في طهران لمناقشة 'العقوبات البديلة عن السجن' بحضور ممثلين من أكثر من 20 دولة : في الماضي ليس ببعيد كان التوجه نحو عقاب الجريمة وفي اغلب دول العالم مبني علي قمع المجرم وتحمله العقوبة وكانت تفتقد للرؤية الاصلاحية والوقائية مبينا ان الهدف من العقوبات هو النظام الاجتماعي والذي يتعرض للخطر عن طريق الجريمة وان عقوبته كانت السجن.
واشار الفت الي ان عقوبة السجن ليست هي المثلي للتنبيه لذا فان الجمهورية الاسلامية سنت القوانين بحيث لاتكون هي الوحيدة بل هناك بدائل للسجن في بعض الجرائم وبذلك ابتعدت عنها خلال السنوات الاخيرة.
يذكر انه عقدت اليوم الاربعاء في طهران ندوة لمناقشة 'العقوبات البديلة عن السجن' بحضور ممثلين من أكثر من 20 دولة .
وتتناول الندوة التي تعقد ليومين، سياسات الوقاية من الجريمة ونشر ثقافة العقوبات البديلة عن السجن وأثر العدالة التصالحية.
ويشارك في الندوة مساعد السلطة القضائية في الشؤون الاجتماعية والوقاية من الجريمة محمد باقر الفت وقائد قوي الأمن الداخلي العميد حسين اشتري وممثل مكتب الأمم المتحدة لشؤون مكافحة المخدرات والجريمة المنظمة وممثلون من وزارة الخارجية واليونسيف وممثلون من الأمم المتحدة وايضا ممثلون من أكثر من 20 بلدا بما فيها السويد والمانيا والنرويج وهولندا وسويسرا.
انتهي**م م** 1718