واشنطن سهّلت تدفق الدواعش من سوريا الي العراق

بغداد/6 ايلول/سبتمبر/ارنا-كشف قيادي كبير في الحشد الشعبي عن تسهيلات اميركية كبيرة لعصابات داعش الارهابية للتدفق من سوريا الي العراق عبر الحدود بين البلدين.

واكد قائد عمليات الحشد الشعبي لمحور غرب الانبار قاسم مصلح، الاربعاء، في تصريحات ادلي بها لوكالة (الاتجاه برس) الخبرية، 'ان هناك تعزيزات اميركية كبيرة علي الشريط الحدودي بين سوريا والعراق بمختلف انواع الاسلحة والمدفعية والطائرات'، موضحا ان الاميركان بدأوا يفتحون الطرق للدواعش من اجل التدفق من سوريا الي الاراضي العراقية، وان التواجد الاميركي في الاراضي العراقية ينذر بخطر كبير علي البلاد'.
واشار مصلح الي انه بعد فتح الاميركان الطرق امام عناصر داعش الوهابية، بدأت عناصر ذلك التنظيم الاجرامي تتحرك في مناطق الجزيرة والشرقاط بشكل علني وقوي، نتيجة للدعم الذي حصلوا عليه من الاميركان'، علما 'ان الاميركان انشأوا قاعدة عسكرية في الفوسفات لمتابعة تحركات قوات الحشد الشعبي لانهم يعرفون ان المعوق الوحيد والاساسي ضدهم وضد صنيعتهم داعش هو الحشد الشعبي'.
وحذر القيادي الحشدي، من خطر التواجد الاميركي علي الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، مؤكدا ان واشنطن تحاول زعزعة امن العراق من خلال ذلك التواجد.
وكانت وكالة (سومر نيوز) الخبرية قد كشفت في تقرير لها قبل حوالي اسبوع، نقلا عن مصدر امني في محافظة الانبار، معلومات بشأن تمركز قوة أميركية في منطقة قريبة من قضاء القائم غربي المحافظة، وقيامها بأستطلاعات عسكرية للمناطق القريبة من منطقة تمركزها، وان هذه القوة مجهزة بأسلحة مختلفة ومسنودة بطيران حربي، وقد تحركت من قاعدة عين الاسد الجوية بناحية البغدادي واستقرت بالقرب من صحراء قضاء القائم الحدودية مع سوريا غربي الانبار، من دون معرفة الاسباب'.
انتهي ع ص ** 2342