ایران: ظاهرة العنف فی العالم من تاثیرات سیاسة امیركا احادیة الجانب

نیویورك / 6 ایلول / سبتمبر /ارنا- اعتبر سفیر ومندوب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة الدائم فی منظمة الامم المتحدة، سیاسات التدخل والاجراءات العسكریة ضد الدول المستقلة وتقویة الارهاب وظاهرة العنف فی العالم خاصة الشرق الاوسط، من تاثیرات سیاسات امیركا احادیة الجانب والتدخلیة وقصیرة النظر.

جاء ذلك فی كلمة القاها غلام علی خوشرو الاربعاء فی الاجتماع رفیع المستوي المقام تحت عنوان 'الرقی بثقافة السلام' فی الجمعیة العامة لمنظمة الامم المتحدة فی نیویورك.
واضاف، ان الوتیرة المتسارعة للسیاسات احادیة الجانب والتدخلیة وفرض اجراءات الحظر الاقتصادیة والمالیة والتجاریة المتفردة بهدف المضی باهداف السیاسة الخارجیة الي الامام، تعد تهدیدا لمساعی الرقی بالسلام والامن علي المستویین الاقلیمی والدولی.
وتابع مندوب ایران فی الامم المتحدة، ان المحاولات الیائسة لاضفاء الشرعیة علي مواصلة احتلال ارض الشعب الفلسطینی عبر رفض الحقائق التاریخیة، تعد المصدر الاساس لازمات الشرق الاوسط وتلحق ضررا جادا بالسلام.
واوضح خوشرو، ان تاسیس تنظیم القاعدة والغزو العسكری للعراق وافغانستان ودعم الجماعات الارهابیة التكفیریة من قبل العملاء الاقلیمیین والذی ادي الي تقویة داعش، تعد من المشاكل الجادة التی ینبغی البحث فیها سریعا.
وقال مندوب ایران فی الرد علي مندوب السعودیة الذی اتهم ایران بدعم الارهاب، ان السعودیة قامت بدعم وتسلیح جبهة النصرة وداعش وسائر الجماعات الارهابیة والمتطرفة والتكفیریة وبموازاة ذلك تقصف اطفال الیمن الابریاء، حیث ان مثل هذه الممارسات تعمل علي تقویض السلام والاستقرار فی منطقة الشرق الاوسط وتاتی فی مسار خدمة اهداف امیركا الاقلیمیة.
واضاف، ان الخروج، وفق سیاسة 'امیركا اولا'، من منظمات دولیة مثل الیونسكو ومجلس حقوق الانسان وكذلك الخروج من معاهدات متعددة الاطراف مثل معاهدة باریس والاتفاق النووی مع ایران، هی امثلة لسیاسات غیر سلیمة وانانیة واستكباریة تنبع من رؤیة متطرفة احادیة الجانب.
واكد خوشرو بان مثل هذا النهج لم یعد مؤثرا علي الدول المستقلة التی ترید اتخاذ قرارها المستقل علي اساس مصالحها الوطنیة وحق تقریر المصیر حول نظامها السیاسی والاقتصادی والاجتماعی.
انتهي ** 2342