امیركا تسعي لاستغلال مجلس الامن لتنفیذ مشاریعها احادیة الجانب

نیویورك / 6 ایلول / سبتمبر /ارنا- اصدرت ممثلیة الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة فی منظمة الامم المتحدة الاربعاء بیانا اعلنت فیه بان امیركا بصفتها اكبر منتهك للقوانین الدولیة تستغل مجلس الامن للمضی بتنفیذ مشاریعها احادیة الجانب.

وجاء فی البیان الصادر ردا علي تصریحات المندوبة الامیركیة فی الامم المتحدة نیكی هایلی، ان امیركا باستغلالها لمكانة العضویة الدائمة فی مجلس الامن وبصفتها رئیسته الدوریة، تسعي لفرض قرارها احادی الجانب علي هذه المؤسسة وهو امر لا یمكن وصفه سوي بفرض القوة والترهیب والبلطجة فی العلاقات الدولیة.
واشار البیان الي تصریحات هایلی التی قالت بان الاجتماع الشهری (ایلول) لمجلس الامن الدولی حول الشرق الاوسط سیعقد بشان ایران واضاف، من الواضح بان مثل هذا القرار یناقض اهداف وقرارات میثاق الامم المتحدة، ومع ایجاد مثل هذه السابقة الخطیرة سیضعف هذا القرار اللامسؤول فی الواقع الثقة بمنظمة الامم المتحدة ومكانة مجلس الامن اكثر مما مضي.
وتابع البیان، ان سعی الولایات المتحدة لاستغلال اجتماع مجلس الامن حول 'الشرق الاوسط'، حیث جري الامر علي مناقشة هذا الموضوع خلال العقود الماضیة، واستخدامه ضد ایران فی الاجتماع الذی یعقد نهایة الشهر الجاری، یعد مسرحیة مكشوفة لاستغلال هذه المؤسسة الدولیة.
واكدت ممثلیة ایران فی الامم المتحدة، انه وفی الوقت الذی یعد احتلال فلسطین العنصر الاساس لجمیع النزاعات فی الشرق الاوسط، فان الولایات المتحدة تعد الداعم الاساس لكیان الاحتلال الصهیونی وسیاساته التعسفیة والقمعیة المنتهكة بشكل سافر لقوانین الحقوق الدولیة والمبادئ الانسانیة الاساسیة.
واضاف، رغم الدعم الدولی الحازم وطویل الامد لضمان حقوق الشعب الفلسطینی المشروعة فان امیركا تعد الدولة الوحیدة التی مازالت تمنع تنفیذ تعهدات مجلس الامن لانهاء الاحتلال الصهونی.
واوضح البیان، ان استغلال اجتماع مجلس الامن المقرر ان یعقد فی 26 سبتمبر 2018 یعد محاولة اخري من جانب الولایات المتحدة للحیلولة دون طرح ممارسات الكیان الصهیونی التعسفیة وشطب موضوعه من جدول اعمال هذا المجلس، رغم ان مثل هذه المحاولات محكومة بالفشل.
ووصفت ممثلیة ایران فی الامم المتحدة، حكومة ترامب بانها 'سیئة الصیت' لسیاسة 'الخروج من المنظمات الدولیة والاتفاقیات الموقعة علیها' واضافت، ان هذه الحكومة تتحدث عبر اثارة الاجواء حول التعهدات الدولیة للدول الاخري.
واكد البیان، رغم هذه الحقیقة وهی ان ایران نفذت تعهداتها فی اطار الاتفاق النووی والقرار 2231 الصادر عن مجلس الامن وهو ما اكدته الكثیر من التقاریر الصادرة عن الوكالة الدولیة للطاقة الذریة (12 تقریرا)، فان امیركا لم تخرج فقط بصورة غیر قانونیة من هذا الاتفاق بل تطلب ایضا وبشكل سافر من جمیع الدول الاعضاء فی منظمة الامم المتحدة نقض القرار 2231 او تجاهله وحتي انها تهددها بفرض العقوبات علیها.
وتابع البیان، ان امیركا وفی الوقت الذی تتهم فیه ایران بزعزعة الاستقرار تعد هی نفسها تهدیدا لامن الشرق الاوسط، وان تدخلاتها علي اساس مزاعم كاذبة مشهودة فی انحاء المنطقة كلها.
واعتبر البیان غزو العراق والتواجد فی افغانستان واحتلال نحو ثلث اراضی سوریا والدعم الشامل لقتل اطفال ونساء الیمن الابریاء العزل، نماذج من ممارسات امیركا فی المنطقة، واضاف، ان الحقیقة التی لا تنكر هی ان ایران كانت رائدة فی مكافحة ودحر داعش؛ هذا التنظیم الذی تم تاسیسه ودعمه من قبل امیركا وحلفائها الاقلیمیین.
انتهي ** 2342