تنظیم 'داعش' یتبني مسؤولیة الاعتداء الإرهابی المزدوج فی كابول

طهران/ 6 أیلول/ سبتمبر/ ارنا - أعلن تنظیم 'داعش' الإرهابی مسؤولیته عن الهجوم الانتحاری المزدوج علي نادی ریاضی فی حی 'دشت برتشی' غرب العاصمة الأفغانیة كابول اللیلة الماضیة والذی أدي لمصرع 21 شخص بحسب آخر حصیلة لوزارة الصحة.

ونقلت وكالة آوا للأنباء المحلیة الأفغانیة أن: 'تنظیم داعش تبني مسؤولیة الاعتداءات الدمویة مدعیة مقتل وإصابة 150 من الشیعة'.
إلي ذلك أعلنت وزارة الصحة الأفغانیة ارتفاع حصیلة ضحایا الهجوم المزدوج إلي 21 قتیلاً و 87 جریح معظمهم من المدنیین والطواقم الصحفیة.
وبحسب المصادر الأمنیة الأفغانیة، قام مهاجم انتحاری بتفجیر نفسه داخل نادی ریاضی أثناء تجمع العشرات لمشاهدة مباراة للمصارعة، ولدي تجمع المواطنین والطواقم الصحفیة قام انتحاری آخر بالتسلل بین الجموع وفجر نفسه ما أدي لسقوط العشرات بین قتیل وجریح.
وقالت مؤسسة 'نای' الناشطة فی مجال حمایة الصحافة فی أفغانستان بأن صحفیین لقیا مصرعهما وأصیب 4 فی الانفجار الثانی بكابول مساء أمس.
والقتلي هم مراسل صحفی ومصور فی قناة طلوع نیوز والجرحي إعلامیون فی عدد من محطات التلفزة الداخلیة.
وأكد لطف الله نجفی زاده المدیر العام لقناة طلوع نیوز الإخباریة نبأ مصرع الصحفیین و قال فی تغریدة علي حسابه فی تویتر: 'لقد خسرنا اثنین من أفضل صحفیینا فی هجوم أمس بكابول، لا یوجد كلمة نعبر فیها عن ألمنا'.
وندد الرئیس الأفغانی محمد اشرف غنی 'بالاعتداء الإرهابی' المزدوج فی كابول واعتبره هجوماً علي حریة التعبیر وجریمة بحق الإنسانیة.
یذكر أن المنطقة ذاتها شهدت العدید من الهجمات الدمویة فی السابق والتی اعلن تنظیم داعش المسؤولیة عنها، وفِی آخر تلك الهجمات هاجم انتحاری منتصف شهر أغسطس/ آب الماضی مركزاً تعلیمیاً أدي لمقتل نحو 70 طالباً و طالبة وإصابة أكثر من 100 آخرین بجروح.
انتهي** 2344