الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي هو تجاهل لحقوق الشعب الايراني

روما /6 ايلول/ سبتمبر/ ارنا- اعتبر السفير الايراني الجديد لدي الفاتيكان خلال لقائة وزير خارجية الفاتيكان الاسقف 'غلاغير' ان الانسحاب الامريكي من الاتفاق النووي هو تجاهل لحقوق الشعب الايراني.

وقال هاشمي في اللقاء، ان الاتفاق النووي هو اتفاق دولي وان الوكالة الدولية للطاقة الذرية أيدت التزام ايران بتعهداتها من خلال احدي عشرة جولة تفتيش، ولكن الانسحاب الامريكي الاحادي من الاتفاق النووي هو تهديد للشعب الايراني العظيم وفي الواقع هو تجاهل لحقوقه ويتعارض مع مبدأ الحوار، وان نتائجه لن تكون سوي سلب الاعتماد، متمنيا ان يقوم الفاتيكان بوظائفه تجاه هذه الحقوق ويبذل المساعي للحد من العنف وان يقف الي جانب الشعب الايراني.
واعرب هاشمي عن سروره لتواجده في الفاتيكان باعتباره سفيرا للجمهورية الاسلامية وانه سيسعي لتطويرالتعاون مع مسؤولي ومؤسسات الفاتيكان معلنا استعداد ايران تنمية التعاون وتبادل الوفود والملتقات المشتركة في مجال قضايا العائلة والمهاجرين ومواجهة العنف والتطرف والارهاب.
واشار السفيرالايراني الجديد لدي الفاتيكان الي محاولات الجماعات الارهابية امثال داعش وتهديدها للاديان الالهية وقال ان مواجهة ايران لداعش في العراق وسوريا لصالح البشرية جمعاء، وان تواجدها هناك كان بطلب من حكومتي وشعبي البلدين مما اسهم بالحاق هزيمة نكراء بداعش في المنطقة.
من جانبه بارك الاسقف غلاغير، تعيين هاشمي سفيرا في الفاتيكان معتبرا وجوده هناك فرصة لتطوير التعاون الثنائي وقال خلال زيارتي العام الماضي لايران سنحت لي الفرصة زيارة الاماكن التاريخية والثقافية في اصفهان وكذلك اجراء لقاءات مثمرة مع المسئولين هناك .
واشارغلاغير الي ظروف المنطقة الحساسة لاسيما سوريا والدورالايراني هناك وقال اتمني ان تكون العلاقات بين طهران والفاتيكان مفيدة لانهاء التوترات في المنطقة.
انتهي**م م**2344