المصالح والتهدیدات المشتركة اساس تطویر العلاقات بین ایران والصین

بكین / 6 ایلول / سبتمبر /ارنا- صرح وزیر الدفاع واسناد القوات المسلحة الایرانیة العمید امیر حاتمی بان ایران والصین الي جانب علاقاتهما التاریخیة لهما ایضا اهداف ومصالح وتهدیدات مشتركة یمكنها ان تكون الاساس لتطویر العلاقات بین البلدین.

وفی تصریح ادلي به لمراسل وكالة 'ارنا' فی بكین التی وصلها الیوم الخمیس تلبیة لدعوة من نظیره الصینی، قال العمید حاتمی، ان قادة البلدین یؤكدان علي المشاركة الاستراتیجیة الثنائیة وان تحقیق هذه المشاركة بحاجة الي العدید من المشاورات حیث ان الجانب الدفاعی یشكل جزءا مهما من هذه العلاقات الاستراتیجیة.
واوضح بان هذه الزیارة تاتی تلبیة لدعوة من نظیره الصینی، وقال انه سیلتقی فضلا عن وزیر الدفاع الصینی، عددا من كبار المسؤولین العسكریین، كما سیتفقد عددا من المراكز العسكریة والصناعیة فی هذا البلد.
واضاف وزیر الدفاع، ان لنا علاقات عسكریة مع الصین منذ بدایة انتصار الثورة ومازالت مستمرة فی مختلف الابعاد العسكریة والتقنیة والصناعیة.
وصرح بان متابعة الاتفاقیة الموقعة بین وزیری الدفاع فی البلدین قبل عامین، تعد احد اهداف زیارته الي الصین واضاف، انه فضلا عن ذلك فان القضایا الاقلیمیة والدولیة تستوجب اجراء مشاورات وثیقة بین البلدین فی الظروف الراهنة.
واضاف وزیر الدفاع الایرانی، ان الصین بصفتها قوة عالمیة كبري والجمهوریة الاسلامیة الایرانیة بصفتها لاعبا دولیا، هما بحاجة الي اجراء مشاورات اوسع بینهما فی هذه الظروف حیث الازمة مستمرة فی غرب اسیا والرئیس الامیركی یتمرد علي الاعراف والمبادئ الدولیة.
واكد العمید حاتمی الذی یتولي ایضا منصب امین لجنة تنمیة سواحل مكران فی جنوب شرق ایران بان هذه السواحل تعد من الاجزاء المهمة جدا فی البلاد وان الاصدقاء الصینیین یرغبون بتوظیف الاستثمارات وانجاز الانشطة فی هذه المنطقة.
انتهي ** 2342