زعامات سياسية عراقية تدعو الي انعقاد البرلمان، وتوجه الوزراء المعنيين لحل ازمة البصرة

بغداد/7 ايلول/سبتمبر/ارنا-دعت زعامات سياسية عراقية الي الاسراع بأنعقاد مجلس النواب الجديد، لبحث ومناقشة تداعيات الاوضاع المتأزمة في محافظة البصرة منذ عدة ايام.

وفي بيان له بهذا الشأن، طالب رئيس الوزراء حيدر العبادي،الخميس، بالاسراع في عقد جلسات مجلس النواب وعدم تعطيله، مبديا استعداده لحضور جلسة البرلمان مع الوزراء والمسؤولين المعنيين لمناقشة اوضاع وحاجات محافظة البصرة.
وجاء في بيان صادر عن المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء، وتداولته عدد من وسائل الاعلام المحلية، ان العبادي 'ابدي استعداده للحضور الي جلسة مجلس النواب مع الوزراء والمسؤولين المعنيين لمناقشة اوضاع وحاجات محافظة البصرة العزيزة والاجراءات المتخذة لرفع المعاناة عن اهلها وتقديم افضل الخدمات لهم'.
وفي ذات السياق، دعا زعيم التيار الصدري السيد مقتدي الصدر، الخميس، مجلس النواب الي الانعقاد بشكل فوري بحضور رئيس الوزراء حيدر العبادي وخمسة وزراء، بهدف وضع حلول جذرية لأزمة محافظة البصرة، فيما هدد بأتخاذ موقف حازم سيزلزل عروش الفاسدين.
وفي كلمة متلفزة له، نقلت مقتطفات مكتوبة منها وكالات انباء ومواقع الكترونية خبرية، قال السيد الصدر انه يدعو 'مجلس النواب الجديد للانعقاد فورا وبجلسة علنية استثنائية، تبث علنا، عبر القنوات الرسمية ليطلع الشعب علي مجريات الامور، وبمدة اقصاها يوم الاحد القادم لا غير، بحضور كل من رئيس مجلس الوزراء ووزراء الداخلية، والصحة، والموارد المائية، والاعمار والبلديات، والكهرباء، ومحافظ البصرة ورئيس مجلس المحافظة، لوضع حلول جذرية آنية ومستقبلية والا فعلي جميع من تقدم ذكرهم ترك مناصبهم فورا وان كانت ولايتهم منتهية'.
واشار زعيم التيار الصدري في كلمته الي انه 'إذا تحققت جلسة البرلمان في موعدها اعلاه وتحققت النقاط الانفة الذكر فهي بادرة خير وانطلاقة جديدة، والا فلنا موقف حازم قد لا يخطر علي اذانكم وسيزلزل عروش الفاسدين وذوي المحاصصات الطائفية، والذين لا يحترمون دماء الشعب ولا كرامته، والذين اوصلوا البلد الي الهاوية'.
ودعا الصدر كذلك الي 'التعاون مع دول الجوار من اجل التفاهم علي الملفات الخدمية وزيادة الحصص المائية سواء في البصرة او باقي المحافظات'، وشدد علي 'ضرورة حماية المؤسسات الحكومية في البصرة وخصوصا الموانيء والمطارات من التدخلات الخارجية وغير الرسمية'.
من جانبه دعا الامين العام لمنظمة بدر ورئيس تحالف الفتح هادي العامري، الوزراء المعنيين بالملف الخدمي إلي التوجه لمحافظة البصرة وحل مشاكلها أو الاستقالة.
وقال العامري في بيان نشرته بعض وسائل الاعلام 'علي الوزراء المعنيين بالملف الخدمي، البلديات والموارد المائية والكهرباء، التوجه للبصرة وحل مشكلة المواطنين، والا فليستقيلوا ويسمحوا للخبراء والمختصين بهذا الشأن بمعالجة الموقف'.
وأوصي العامري، القوات الامنية بـعدم استخدام القوة مع المتظاهرين السلميين'، مؤكدا تضامنه مع التظاهرات السلمية بما يخص ملف الخدمات.
وكانت عدة اقضية ونواح في محافظة البصرة قد شهدت خلال الايام القلائل الماضية تظاهرات احتجاجية واسعة تخللتها اعمال عنف واعتداء علي مؤسسات الدولة والممتلكات العامة، وتسببت بسقوط ضحايا من المتظاهرين.
واندلعت التظاهرات علي خلفية تردي الواقع الخدمي في المحافظة الي حد كبير، لاسيما عدم توفر المياه الصالحة للشرب جراء ارتفاع نسبة الملوحة في شط العرب، واستفحال ظاهرة البطالة بين ابناء المحافظة، وتراجع معدلات تجهيز الطاقة الكهربائية في ظل الارتفاع الحاد والكبير بدرجات الحرارة.
انتهي ع ص ** 2342