قائد الثورة: تلاحم الدول الاسلامیة هو الحاجة الاهم للعالم الاسلامی الیوم

طهران / 7 ایلول / سبتمبر /ارنا- اكد قائد الثورة الاسلامیة آیة الله السید علی الخامنئی بان تعزیز التقارب بین الدول الاسلامیة والتلاحم فیما بینها یعد من اهم متطلبات العالم الاسلامی فی الوقت الراهن.

وخلال استقباله الرئیس التركی رجب طیب اردوغان والوفد المرافق له فی طهران الیوم الجمعة، قال سماحته، ان اتحاد وتعاون الدول الاسلامیة یمهد بالتاكید الارضیة لتسویة مشاكل المنطقة ولهذا السبب یخشي الاستكبار وعلي راسه امیركا من تعاون وتقارب الدول الاسلامیة وبلورة قوة اسلامیة مقتدرة.
واعتبر قائد الثورة العداء والحقد الامیركی علي الدول الاسلامیة التی تمتلك القوة بانه یعود الي هذه المخاوف، وقال ان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا بلدان مقتدران فی المنطقة ولدیهما حوافز مشتركة للعالم الاسلامی ومن هنا ینبغی تعزیز التعاون بین البلدین فی المجالات السیاسیة والاقتصادیة اكثر فاكثر.
واشار الي التعاون والعلاقات الجیدة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا منذ تسلم الاسلامیین زمام الامور، مؤكدا ضرورة تعزیز النقاط المشتركة بین البلدین.
واشاد سماحته بمواقف الرئیس التركی بشان قضیة میانمار، مشیرا الي قضیة فلسطین بالقول ان قضیة فلسطین هی قضیة مهمة دوما ولا ینبغی التغافل عنها لحظة واحدة.
بدوره اعتبر الرئیس التركی الوضع بالمنطقة بانه متازم، معربا عن امله بتسویة قضایا المنطقة فی ظل تعاون الدول الاسلامیة .
واعتبر اردوغان التشتت وغیاب الانسجام بین الدول الاسلامیة بانه من عوامل الوهن والضعف الراهن، وقال انه وفی ضوء اسلوب تعاطی الغرب حیال الدول الاسلامیة المستقلة فان الاوضاع اصبحت حساسة اكثر وهو الامر الذی یستدعی تعزیز التضامن والاخوة بین الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة وتركیا .
انتهي ** 2342