مجموعة جدیدة فی البیت الابیض لا تدری ماذا تقول وماذا تفعل

طهران/8 ایلول/سبتمبر/ارنا - قال رئیس الجمهوریة حسن روحانی الیوم السبت ان مجموعة جدیدة سكنت البیت الابیض لا تدری هی ماذا تقول وماذا تفعل وهی تخوض مواجهة مع الجمیع.

واضاف ان هذه المجموعة لیست تناصب الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة العداء فحسب بل دخلت فی مواجهة حتي مع اصدقائها القدامي والتقلیدیین ومع الدول التی تقیم معها علاقات اقتصادیة واسعة.
واضاف الرئیس روحانی وهو یتحدث فی مهرجان 'الشهید رجائی' الرابع عشر انهم یمارسون الضغوط علي الشعب الایرانی من جهة، ویرسلون رسائل بالطرق المختلفة لاجراء محادثات لحل المسالة من جهة اخري، وتساءل: ای نصدق فی هذه الظروف، هل الرسالة والمرونة التی تبدونها فی رسائلكم ام ممارساتكم الهمجیة؟
وقال رئیس الجمهوریة متوجها الي حكام البیت الابیض: ان كنتم صادقین فیما تقولون وتحرصون علي الشعب الایرانی، لماذا تریدون ممارسة الضغوط علي حیاة الشعب الایرانی. ان كنتم تتصورون ان الشعب سینزل الي الشوارع بفعل ضغوطكم واجراءاتكم، ویرفع یده استسلاما امام امریكا والبیت الابیض، فانتم واهمون.
واكد رئیس الجمهوریة ان الحكومة تقف فی الخط الامامی للحرب الاقتصادیة داعیا جمیع الاحزاب والمجموعات والسلطات والاجهزة المختلفة لرص الصفوف فی ظل الظروف الحالیة 'لاننا جمیعا فی میدان النضال'.
وتابع الرئیس روحانی ان الحكومة تواجه الیوم امریكا والكیان الصهیونی وعلي الجمیع من كافة الاطیاف ان یكونوا سندا وداعما لها.
واكد ان لا عدو لنا الیوم سوي امریكا والكیان الصهیونی وأذنابهما قائلا ان الجمیع یجب ان یتوحدوا الیوم ویقفوا جنبا الي جنب.
واعتبر رئیس الجمهوریة فی جانب اخر من كلمته الشهیدین رجائی وباهنر، بانهما افضل نموذج لرجال الدولة وقال ان یوم '17 شهریور' (8 ایلول/سبتمبر) هو یوم تضحیة الشعب وصموده والذی ترسخ فی الذاكرة التاریخیة للشعب.
واوضح الرئیس روحانی انه ان لم تكن تلك الایام الحافلة بالصمود والمقاومة والایثار والتضحیة من قبل الشعب، لما كان یتحقق هدف الشعب الایرانی لنیل الاستقلال والحریة والجمهوریة الاسلامیة.
انتهي ** 1718