٠٩‏/٠٩‏/٢٠١٨ ٨:٥٨ ص
رمز الخبر: 83027185
٠ Persons
مسؤول یمنی یحمل الامم المتحدة مسؤولیة عرقلة مفاوضات جنیف

طهران/9ایلول/سبتمبر/ارنا- حمل وزیر الدولة لشؤون مخرجات الحوار الوطنی و المصالحة 'احمد القنع' الامم المتحدة مسؤولیة عرقلة المفاوضات فی جنیف.

وقال القنع الیوم الاحد فی حدیث لمراسل ارنا، ان الامم المتحده هی التی دعت الي هذه المشاورات لذلك كان علیها ضمان تلك الدعوه بكافه وسائلها السیاسیه واللوجستیه.
واضاف ان دول العدوان تتحمل ایضا مسؤولیة مباشرة لانها فی هذا المجال لم تلتزم بتوفر المناخ المناسب للمشاورات التی من المقرر أن تجری برعایة اممیة .
وشدد بالقول اذ كانت الامم المتحده غیر قادرة علي توفیر الضمانة الكافیة لعودة وفدنا الوطنی فكیف بنا ان نثق بها فی حال التوصل إلی حل سیاسی متسائلا كیف ستنفذ الامم المتحدة ذلك الحل وكیف سترغم الطرف الاخر علي تنفیذه؟.
وتابع ان عجز الامم المتحدة عن توفیر طائرة وایجاد ضمانات كافیة لسلامة وفدنا وضمان عودته دلیل علي هیمنة المال السعودی علي اكبر الموسسات الدولیة السیاسیة .
وصرح القنع بان دول العدوان تتخبط فی مواقفها فتارة تبحث عن حل سیاسی وتارة یتم مغالطتها من قبل المرتزقة بان الحسم العسكری هو الانسب وانهم قریبون من ذلك.
و فی جانب اخر من تصریحاته قال ان دول العدوان تعرقل خروج وفدنا الوطنی لانها تخشي من ان یطلع وفدنا العالم باسره عن جرائم دول العدوان ضد الشعب الیمنی ...خوف دول العدوان من الشعب الیمنی لیس فقط من صواریخه العسكریه فحسب بل من صواریخه السیاسیة.
و اكد القنع ان الشعب الیمنی قد حدد خیاره منذ اندلاع العدوان الغاشم وهو المقاومة والدفاع عن اراضیه و یدعو دوما الی السلام المشرف ولیس الخنوع والاذلال.
یذكر ان محادثات السلام كانت من المقرر أن تجری بین الاطراف الیمنیة فی السادس من ایلول/ سبتمر الجاری فی جنیف الا انه تم تاجیلها بسبب العقبات التی وضع الاحتلال السعودی و الامریكی امامها.
انتهی**1110** 1837