جهانغیری: العبور بالبلاد إلي بر الأمان بالتعاون مع الجامعات

طهران/ 10 أیلول/ سبتمبر/ ارنا - وصف النائب الأول لرئیس الجمهوریة اسحاق جهانغیری، أوضاع البلاد بالخطیرة والشاقة، قائلا: فی مثل هذا الوضع، نأمل خیرا فی الجامعات، وعلینا العبور بالبلاد إلي بر الأمان بالتعاون معها.

وفی اجتماع رؤساء الجامعات ومعاهد التعلیم العالی و البحوث وحدائق العلوم والتكنولوجیا فی جمیع أنحاء البلاد، فی جامعة العلوم والتكنولوجیا، أشار جهانغیری الیوم الاثنین، الي أن ظروف البلاد خطیرة وصعبة، وقال : هذا لا یعنی أن كل العوامل الموجودة تشكل تهدیدا، یمكن للفرص الجیدة أن تخرج من الظروف القاسیة.
وقال النائب الأول لرئیس الجمهوریة أن تجربة مختلف البلدان والعالم قد أظهرت أن التغییرات العظیمة تأتی من الظروف الصعبة، ویجب علینا السعی لتحقیق تطورات كبیرة فی هذه الظروف الصعبة.
وأشار جهانغیری إلي اقتراحات وحلول مجموعة من الأكادیمیین حول الأوضاع الاقتصادیة الحالیة للبلاد وأضاف: قائد الثورة الإسلامیة نصح الحكومة بضرورة النظر فی هذه المقترحات.
وأشار إلي إن البلاد یمر فی ظرف، حیث ان قوة باسم امریكا وبالادارة التی تحكمها، تعتقد أنها لن تدخل مع إیران بمعركة عسكریة، ولكن بحرب ناعمة.
وأضاف: أمریكا تعتقد أن لدیها اقتصادا متفوقا، وهی تدفع الدول لاستخدامها فی الضغط علي إیران، ومن ناحیة أخري، تستخدم قوتها الإعلامیة لتؤثر بطریقة ما علي أفكار الإیرانیین .
ولفت جهانغیری : لقد أنشأوا عشرات من مراكز الأبحاث علي مر السنین للعمل علي إیذاء الاقتصاد والشعب الإیرانی.
وأضاف : فی مواجهة هذه الأعمال، نحتاج إلي جلب قوتنا الناعمة إلي الساحة، وعندما یریدون استهداف الاقتصاد الإیرانی، یتعین علي الحكومة وضع الألیات لتتمكن من استغلال مواردها بأفضل ما یمكن.
وصرح النائب الأول لرئیس الجمهوریة، بان ما یعلنه الأمیركیون، إنهم یوقفون بیع النفط الإیرانی هو مجرد هراء، وقال : رغم أن مبیعات النفط الإیرانی ستنخفض، وبالتالی فان المیزانیة ستتقلص ایضا مقارنة بالعام الماضی، لكننا سنحاول التعویض بطریقة ما، لكی لاتتاثر الأجهزة.
انتهي** 2344