السفير البريطاني في العراق يندد باعمال عنف ضد البعثات الدبلوماسية

بغداد/ 10ايلول/ سبتمبر/ارنا- ندد السفير البريطاني في العراق 'جاناتان ويلكس' اي اعمال عنف ضد البعثات الدبلوماسية خاصة في بغداد والبصرة .

وقال السفير البريطاني في بيان نشر في صفحة فيسبوك السفارة البريطانية في بغداد ' مثل جميع الدبلوماسيين, من الطبيعي ان اتفاعل و ادين أي اعمال عنف موجهة ضد البعثات الدبلوماسية, كما شاهدنا ما حصل في بغداد و البصرة في الأيام الأخيرة.
واضاف ان الدبلوماسية هي طريقة مهمة من اجل تفادي النزاع و إدارة التوترات. و لكن ذلك يتطلب مساحة امان للدبلوماسيين من اجل ان يعملوا و يبنوا مفاهيم مشتركة قائمة علي الأعراف الدولية. أعضاء فريقي و انا لدينا تواصل منتظم مع الزملاء الايرانيين و الأمريكان و نتمني ان نستغل هذا التواصل في الأيام القادمة من اجل مشاركة قراءتنا للحقائق التي تفرزها الأيام الحالية بعيدا عن الدعايات و خدع نظريات المؤامرة.
وصرح ويلكس: يجب ان يكون العراقيون مطمئنين ان نظريات المؤامرة حول السيطرة الأميركية او الإيرانية في العراق لا يمكن ان تؤخذ بصورة جدية و خصوصا عندما نري السيد مقتدي الصدر و سائرون يفوزون في الانتخابات و يلعبون دورا قياديا في تشكيل الحكومة. ان المنهج الذي يجب ان ينتهجه العراقيون في هذه الأوقات الصعبة هو المنهج الوطني و بناء الجسور بين القوميات و الطوائف و الوقوف بقوة و ثقة كافيتين للتعامل مع الأجانب كشركاء محتملين و ليس كتهديد متأصل.
وتابع : كسفير بريطاني, و بالنظر للتاريخ, أتوقع ان يكون العراقيون جازمين بشان استقلالهم و سيادتهم معي. انا ارحب بذلك لان تلك هي الطريقة المثلي التي يحصل بها العراق علي الأفضل من علاقاته مع جيرانه و مع الدول القوية حول العالم. في الوقت الحالي, لا أري بلدا يتمني الفوضي في العراق. عوضا عن ذلك, أري الكثير من دول العالم يودون مساعدة العراق في البناء بعد النصر علي داعش. نريد حكومة صادقة تستطيع ان تسخر ذلك من اجل منفعة الشعب العراقي و ليس من اجل مصالح خاصة او في بعض الأحيان إجرامية.
انتهي ** 1100 ** 1837