تحالفا الفتح وسائرون يقتربان من تشكيل الكتلة الاكبر

بغداد/10 ايلول/سبتمبر/ارنا-اكدت مصادر سياسية مختلفة، تواصل المباحثات بين تحالفي الفتح بزعامة هادي العامري، وسائرون بزعامة السيد مقتدي الصدر، لتشكيل الكتلة البرلمانية الاكبر، قبل حلول موعد استئناف عقد الجلسة المفتوحة لمجلس النواب العراقي، المقرر في الخامس عشر من شهر ايلول-سبتمببر الجاري.

واشارت المصادر الي ان المباحثات بين الجانبين قطعت اشواطا جيدة، وهناك تقارب كبير في وجهات النظر، وان ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي يعد جزءا من تلك المباحثات.
وفي هذا السياق صرح عضو ائتلاف دولة القانون، رسول راضي، ان ائتلافه 'جزء من تقارب تحالفي الفتح بزعامة هادي العامري وسائرون بزعامة مقتدي الصدر، وان الكتلة الأكبر ستُشكل خلال الأيام القادمة بأشتراك دولة القانون والفتح والحكمة وسائرون'.
وقال راضي في تصريحات صحفية، 'إن ائتلاف دولة القانون جزء من الفتح ومؤيدا لتقاربه مع سائرون لتشكيل الكتلة الأكبر'، موضحا 'ان عدم ترشيح زعيم دولة القانون نوري المالكي لتولي منصب رئاسة الوزراء القادم، تعد اولي خطوات إنهاء الخلافات السياسية بين الأخير والصدر'.
واضاف عضو ائتلاف دولة القانون، 'ان إخفاق رئيس الوزراء الحالي حيدر العبادي في إدارة ملف أزمة البصرة، فتح الباب إمام تقارب وجهات النظر بين سائرون والفتح'.
وكان رئيس مجلس النواب المؤقت(رئيس السن) محمد علي زيني، قد اعلن تعليق جلسة البرلمان الاولي وابقائها مفتوحة حتي منتصف الشهر الجاري، بسبب عدم حسم موضوعة الكتلة البرلمانية الاكبر.
وبتقارب تحالفي الفتح وسائرون، واتفاقهما علي تشكيل الكتلة الاكبر، سوف تتحلحل الامور كثيرا، وتنجز خطوات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة خلال وقت قريب.
وتجدر الاشارة الي ان تحالف سائرون حصد 54 مقعدا، فيما حصد تحالف الفتح 48 مقعدا، وائتلاف دولة القانون حصد 26 مقعدا، في الانتخابات البرلمانية التي جرت في الثاني عشر من شهر ايار-مايو الماضي.
انتهي**س.ر