العملیات الاخیرة ضد مقرات المعادین للثورة اثبتت جهوزیة الحرس الثوری

ارومیة / 11 ایلول / سبتمبر /ارنا- اعتبر مساعد قائد القوة البریة لحرس الثورة الاسلامیة للشؤون التنسیقیة العمید علی اكبر بور جمشیدیان، بان العملیات الاخیرة للحرس الثوری ضد مقرات الزمر المعادیة للثورة المتواجدة فی اقلیم كردستان العراق قد اثببت جهوزیة الحرس الثوری.

وفی كلمة له خلال مشاركته امس الاثنین فی ملتقي تكریم رواد التضحیة والشهادة المنعقد فی مدینة ارومیة مركز محافظة اذربیجان الغربیة شمال غرب ایران، قال العمید بور جمشیدیان، ان هذه العملیات اظهرت السیطرة الاستخباریة والعملانیة للحرس الثوری ضد الاعداء والارهابیین.
واكد الاستعداد الدائم لحرس الثورة للدفاع عن اهداف الثورة الاسلامیة واضاف، ان الاستكبار العالمی وعلي اعتاب الذكري الاربعین لانتصار الثورة الاسلامیة فی ایران قد عبأ كل طاقاته للایحاء بعدم فاعلیة هذه الثورة الا ان جمیع مخططاتهم ستحبط بیقظة الشعب والمسؤولین.
واكد العمید بور جمشیدیان علي استخدام الطاقات والامكانیات الداخلیة الهائلة لحل مشاكل وقضایا البلاد وقال، ان المضحین یعتبرون انفسهم مدینین للثورة وان مطلبهم الوحید هو التضحیة فی سبیل الاسلام.
واكد بان شریحة التضحویین یجب ان تكون متواجدة فی مواجهة الاعداء فی جمیع الجبهات واضاف، ان التضحیة لا تقتصر علي زمان ومكان وسن محدد وان هذا المسار مازال ماضیا الي الامام.
یذكر ان الحرس الثوری قصف خلال الایام الاخیرة بالمدفعیة والصواریخ مواقع المعادین للثورة والارهابیین فی مناطق بیرانشهر الحدودیة وشمال العراق ما ادي الي مصرع واصابة الكثیر من قادتهم.
انتهي ** 2342