نائب عراقي يبين سبب تواجد القوات الامريكية علي الحدود السورية -العراقية

طهران/ 11 ايلول/سبتمبر- بين عضو لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية السابقة ماجد الغراوي سبب تواجد القوات الامريكية علي الحدود السورية -العراقية .

وقال الغراوي في تصريح خاص لوكالة الجمهورية الاسلامية للانباء (ارنا) ، ان ' امريكا تسعي الي تعزيز وجودها العسكري في هذه المنطقة المهمة (الحدود السورية -العراقية) لغرض تعزيز الملف السوري والعراقي في قضية عصابات داعش الارهابية وقطع امدادات الحشد الشعبي ومنع دخوله من العراق بأتجاه سوريا لملاحقة الجماعات الارهابية بالاضافة الي قيام امريكا باثبات وجودها في هذه المناطق بعد تدخلات بعض الدول بالقضية السورية'.
وبشأن تواجد القوات الامريكية علي الحدود السورية العراقية واعطاءها القوة لداعش اوضح الغراوي بالقول' لانستطيع جزم هذا الامر ويجب متابعته من قبل الجهات الامنية العراقية حتي لاتتكرر الاخطاء السابقة التي وقعت في عام 2014 عندما جاءت ارتال كبيرة علي الحدود تحت انظار الاقمار الصناعية الامريكية .
وعن تدخل العراق بهذا الخصوص تابع قوله ، ان' العراق يتدخل في هذا الامر وباستطاعته توجيه ضربات جوية للحفاظ علي امنه وسيادته عندما يشعر بخطر قد يتعرض له من جهة الحدود.
وكشف تقرير لموقع بز فيد الامريكي، في وقت سابق، ان القوات الامريكية كانت قد بنت قاعدة في منطقة التنف بمساحة 55 كيلومتر مربع بالقرب من المثلث السوري العراقي الأردني ، حيث تقوم بتدريب الالاف من الارهابيين مما يسمي بالجيش السوري الحر.
يذكر أنه ومنذ هزيمة داعش في العراق وسوريا يقدر الخبراء أن الاف الهاربين من منطقة الشرق الاوسط سيحاولون العودة الي بلدانهم مما يشكل تهديدا امنيا لتك البلدان.
وافاد تقرير أوروبي أعده منسق الاتحاد الأوروبي لقضايا الإرهاب جيل دو كيرشوف بوجود ما بين 2000 و2500 ارهابي اوروبي في ساحات القتال في سوريا والعراق، معتبرا أن ذلك يشكل تهديدا امنيا لدول الاتحاد الاوروبي في حال عودتهم.
وبحسب التقرير فان الأرقام الأحدث تشير إلي أنه من إجمالي المقاتلين الأجانب الأوروبيين، هناك نحو 15 إلي 20 % قتلوا، و30 إلي 35 % عادوا (إلي بلدانهم) و50 % لا يزالون في سوريا والعراق'،فيما بين أن نسبة هؤلاء الارهابيين الموجودين في سوريا والعراق تمثل 'ما بين 2000 و2500.
انتهي ع ص**س.ر