أمريكا تنتهك السلوك الدولي

بكين/ 12 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - قال مدير المعهد الصيني للدراسات الأفريقية وغربي آسيا، إن الرئيس الامريكي دونالد ترامب وحكومته، تنتهكان القواعد والسلوك الدولي بشكل صارخ.

في مقابلة مع إرنا اليوم الأربعاء، أشار مدير معهد الدراسات الأفريقية وغرب آسيا 'ويي ليانغ' إلي أن ترامب بانسحابه من الاتفاق النووي، لم يحترم فحسب اتفاقية دولية، بل تجاهل الوثيقة التي وافقت عليها الدول الكبري في العالم.
وأتهم الأدارة الأمريكية لانتهاكها الاتفاق النووي، وقال إن الولايات المتحدة أدارت ظهرها للمجتمع الدولي بخرقها الاتفاق النووي.
وأعرب الاكاديمي في جامعة بكين عن قلقه من الأحادية الأمريكية، وصرح بان خطة العمل المشترك الشاملة، اتفاق دولي وافق عليه مجلس الأمن والوكالة الدولية للطاقة الذرية ونموذجا لحل القضايا الدولية الرئيسية.
ودعا الخبير الصيني إلي توسيع العلاقات والتبادلات الثقافية والاقتصادية والتجارية مع إيران، وقال أن الصين تربطها علاقات طبيعية مع إيران من حيث الاستثمار والتجارة والطاقة، موكدا علي أنه يتعين علي الدولتين حماية العلاقات المتنامية وتحييد العقوبات وتقليل آثارها .
وعبر الأستاذ بجامعة بكين عن رضاه للعلاقات المتنامية بين البلدين، لكنه قال إن البلدين لايزال لديهما العديد من المجالات لتنمية العلاقات، وتأمل الشركات الصينية في توسيع أنشطتها في السوق الإيرانية، ويتعين علي البلدين خلق الفرص لبعضها البعض.
انتهي** 2344