مراجع الدین یدعون الي نبذ الخلافات ومعالجة المشاكل الاقتصادیة

قم / 12 ایلول /سبتمبر / ارنا – اكد مراجع الدین الاجلاء فی ایران علي المسؤولین بضرورة نبذ الخلافات والتماسك وتعزیز الجهود لحل المشاكل الاقتصادیة والمعضلات الراهنة فی البلاد.

وأفاد المركز الاعلامی للحوزة العلمیة الاسلامیة بمحافظة قم المقدسة (وسط)، ان مراجع الدین ایة الله ناصر مكارم الشیرازی، وایة الله حسین نوری همدانی، وایة الله جعفر سبحانی، استقبلوا الیوم الاربعاء رئیس واعضاء لجنة الامن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الاسلامی.
واشار ایة الله ناصر مكارم الشیرازی خلال اللقاء الي الاضرار الناجمة عن المشاكل (الاقتصادیة) الراهنة علي الصعید الامنی فی البلاد؛ مؤكدا ان الامن یضطلع بدور اساسی فی كافة البلدان وان انعدام الامن یؤثر سلبا علي الظروف الاقتصادیة والثقافیة والسلوك المجتمعی.
ودعا المرجع الدینی المسؤولین البرلمانیین الي تعزیز دور الثقافة والجانب المعنوی لضمان معالجة الكثیر من المعضلات وسدّ الثغرات الراهنة فی المجتمع.
وفی جانب آخر من تصریحاته، تطرق ایة الله مكارم الشیرازی الي موضوع انضمام ایران الي 'اتفاقیة مكافحة غسیل الاموال وتمویل الارهاب' (FATF )؛ واذ اكد علي ضرورة اقتلاع جذور تمویل الارهاب، لفت الي اهمیة تحدید معاییر الارهاب وازالة الضبابیة فی هذا الخصوص من بنود الاتفاقیة.
واردف القول، انه لیس معلوما بان هؤلاء الذین یصفون الحرس الثوری والحشد الشعبی وحزب الله بالارهاب، ان یطلقوا صفة الارهاب علي داعش والنصرة والقاعدة ایضا.
والملاحظة الاخري، بحسب رای المرجع الدینی ایة الله مكارم الشیرازی، فیما یخص اتفاقیة FATF یعود الي موضوع الرقابة علي المعلومات المصرفیة؛ مبینا انه لم یتم فی هذه الاتفاقیة ایضا تحدید الجهة المعنیة بهذه الرقابة، وبما یستدعی اجراء دراسة دقیقة لازالة هذه الشبهات واضفاء الشفافیة علیها.
الي ذلك قال المرجع الدینی ایة الله حسین نوری همدانی ان الظروف الراهنة علي الصعید الاقتصادی لن تقتصر علي الحظر وموضوع الاتفاق النووی فحسب وانما ینبغی التركیز علي الاسباب الداخلیة ایضا لتحدید جذور هذه المعضلات.
ودعا ایة الله نوری همدانی اعضاء لجنة الامن القومی والسیاسة الخارجیة فی مجلس الشوري الاسلامی الي اتخاذ خطوات عملیة لحل المشاكل وتجاوز التحدیات ونبذ الخلافات لبلوغ النجاح فی هذا السیاق.
واشار الي ان اللجنة النیابیة للامن القومی مطالبة بتوظیف طاقاتها وبذل الجهود للدفاع عن اقتدار الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة.
وتابع قائلا، ان الجانب الاهم فی موضوع التشریع لهذه المعضلات یعود الي فرض الاجراءات الرقابیة علي تنفیذ القوانین بصورة جادة وسلیمة.
وتعلیقا علي اعادة النقاش حول اتفاقیة FATF فی البرلمان، اكد المرجع الدینی علي المسؤولین باجراء دراسة دقیقة وجادة حول هذه الاتفاقیة؛ و وضع هذه القاعدة نصب اعینهم بان الجمهوریة الاسلامیة الایرانیة لن ترضخ للسلطة وستواصل مسارها نحو التقدم والاقتدار.
من جانب اخر، اكد المرجع الدینی ایة الله جعفر سبحانی خلال استقباله رئیس واعضاء لجنة الامن القومی النیابیة، علي اهمیة الامن فی البلاد.
ودعا ایة الله سبحانی اعضاء اللجنة النیابیة الي مراقبة اداء المسؤولین فی وتحذیرهم بعدم الاخلال فی المهام الموكلة الیهم، من اجل المضی قدما نحو حل المشاكل الراهنة فی البلاد.
كما اشار المرجع الدینی الي ضرورة الدفاع عن مكانة الجمهوریة الاسلامیة فی الصعید الدولی والتصدی للمؤامرات التی ترمی الاساءة الي قداسة البلاد وصفوه.
انتهي ** ح ع