3 شهداء وعشرات الجرحي في الجمعة الخامسة والعشرين لمسيرات العودة وكسرالحصار

غزة/ 15 أيلول/ سبتمبر/ ارنا- استشهد 3 فلسطينيين احدهما طفل واصيب عشرات المواطنين اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني لمسيرات العودة وكسر الحصار في جمعتها الخامسة والعشرين 'جمعة المقاومة خيارنا'.

واعلن الناطق باسم وزارة الصحة في غزة د أشرف القدرة استشهاد الطفل شادي عبد العزيز محمود عبد العال والذي يبلغ من العمر 12 عاماً شرق جباليا، واستشهاد شابين آخرين برصاص الاحتلال الإسرائيلي شرق قطاع غزة وهما هاني رمزي عفانة وعمره 21 عاماً من رفح، ومحمد شقورة 21 عاماً من شرق البريج، وإصابة 248 شخصاً بجروح منها 6 حالات خطيرة وإصابة 18طفلاً تمّ تحويل 120إصابة منهم للمستشفيات بينها 80 إصابة بالرصاص الحي، كذلك أصيب 2 من المسعفين.
وأكد القدرة ان عشرات الفلسطينيين اصيبوا بالرصاص بينهم ثلاثة اطفال ومسعفة اصيبت بالرصاص شرق البريج وسط قطاع غزة.
ووصل عشرات الالاف من الفلسطينيين الي مخيمات العودة الخمسة علي طول الحدود الشرقية لقطاع غزة للمشاركة في جمعة المقاومة خيارنا استجابة لدعوة الهئية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.
وتمكن شبان الانتفاضة من اختراق الحدود اكثر من مرة بعد أن أشعلوا اطارات السيارات للتغطية علي رصاص القناصة الصهاينة.
وقال مراسلنا ان جيش الاحتلال اعترف بان بعض الطائرات الورقية المشتعلة وصلت الي الحقول القريبة من مواقعه العسكرية وان النيران اشتعلت فيها.
وارتفع الي 176 عدد الشهداء الفلسطينيين الذين سقطوا برصاص الاحتلال منذ انطلاق مسيرات العودة في الثلاثين من مارس الماضي فيما زاد عدد الجرحي عن تسعة عشر الفا.
من جهته قال احمد بحر نائب رئيس المجلس التشريعي في غزة ان المسيرات تحمل اليوم عدة رسائل أبرزها رفض الشعب الفلسطيني لاتفاقية اوسلو في ذكراها الخامسة والعشرين .
وأكد بحر خلال مشاركته في مسيرات العودة شرق جباليا ان الرسالة الاهم هي اصرار الفلسطينيين علي المشاركة في مسيرات العودة وكسر الحصار حتي تحقيق اهدافها .
وقال بحر:' جماهير الشعب الفلسطيني ملتفة حول خيار المقاومة ولن تتوقف مسيرة النضال الا باقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس'.
انتهي **387** 2342