ايران تنفي منع تصدير مشتقاتها النفطية والإسمنت والحديد الي افغانستان

طهران/16ايلول/سبتمبر/إرنا – قال الأمين العام لغرفة التجارة الايرانية الأفغانية مظفّر علي خاني اليوم الأحد: إنّه لم تقم أية جهة بمنع تصدير المشتقات النفطية الايرانية والاسمنت والحديد الايراني الّا عبر معبر«فرّاه» الحدودي وإنّ تصدير هذه السلع عبر المعابر الحدودية الاخري مع افغانستان مازال مستمراً.

وفي تصريح لمراسل إرنا نفي «علي خاني» نبأ منع تصدير المشتقات النفطية الايرانية والاسمنت والحديد الايراني والسيراميك و البلاط الي أفغانستان وقال: إنّ هذا المنع لم يتم الّا عبر معبر«فرّاه» الحدودي (في محافظة خراسان الجنوبية شرق ايران) ولاعلاقة له بالحظر الأمريكي والقضية جلّها تعود الي مشاكل جمركية وعدم وجود منظومة إتصالات موحدة مع باقي الجمارك الافغانية في هذا المعبر.
وأكّد علي خاني بأنّ السفير الايراني في كابول و الملحق التجاري يتابعان الموضوع ويجريان مفاوضات مع الجانب الأفغاني وسيتم تصدير هذه السلع عبر معبرَي «نيمروز» و«دوغارون» حتي الإنتهاء من الإجراءات المنشودة.
وقد تمّ تصدير 2.5 مليار دولار من السلع الايرانية الي افغانستان من 21 مارس 2017 حتي 21 مارس هذا العام وقام الجانب الأفغاني بتصدير سلع بقيمه 20 مليون دولار الي ايران مع وجود إحصائيات عن تصدير 500 مليون دولار سلع اُخري ايرانية عبر طرق غير رسمية.
انتهي** ع ج** 1718