يجب أن يحصل تقارب بين وسائل إعلام العالم الاسلامي

باكو/17 ايلول/سبتمبر/إرنا – قال رئيس مجلس الإعلام بجمهورية آذربيجان أفلاطون آماشوف اليوم الاثنين: إنه لابدّ من التقارُب بين وسائل الاعلام الاسلامية لمواجهة رهاب الاسلام الذي بات ينتشر في العالم.

وفي تصريح لمراسل إرنا اشار آماشوف الي محاولات الاعلام الغربي لتشويه سمعة الدول الاسلامية وقال: يجب علي وسائل الاعلام بالدول الاسلامية مواجهة هذا التيار المعادي وذلك من خلال التقارب فيما بينها وعرضها واقع العالم الاسلامي بوضوح وشفافية وباسلوب صحيح.
وأضاف آماشوف بأنّ وحدة الإعلام الاسلامي هي السبيل لقيام وسائل الاعلام بواجباتها ومسؤولياتها.
وتابع رئيس مجلس الإعلام بجمهورية آذربيجان بأنّ وسائل اعلام العالم الاسلامي لديها ما يكفيها من كفاءات وطاقات يتوجب عليها توظيفها لبلوغ الغاية المنشودة معرباً عن إعتقاده بأنّ الإعلام أداة ذات تأثير بالغ في التقريب بين الدول والشعوب ومؤكداً علي أهمية تبادل الوفود الاعلامية بين هذه الدول.
وقال آماشوف: إنّ العلاقات بين ايران وجمهورية آذربيجان حالياً تُصنَّف في أعلي مستوي لها في جميع المجالات لافتاً الي تطور العلاقات الاعلامية بين البلدين في الآونة الأخيرة.
وفيما يخص الإتفاق المبرم بين وزارة الثقافة والارشاد الاسلامي الايرانية ومجلس اعلام جمهورية آذربيجان صرّح آماشوف أن التعاون الاعلامي بين البلدين سيشهد تطورا في ضوء هذا الإتفاق اكثر من ذي قبل وستتم إقامة ملتقيات وحلقات نقاش وندوات ومؤتمرات متنوعة يشارك فيها اعلاميو البلدين وتعقد في مدن مختلفة من ايران وجمهورية آذربيجان.
كما ورد في الإتفاق المبرم حسب تصريحات هذا المسؤول الاعلامي الآذربيجاني، تعزيز التواصل بين الممثلين الاعلاميين في المناطق الحدودية للبلدين مذكراً بإقامة قريبة لملتقي إعلامي تشارك فيه الدول المطلة علي بحر قزوين تستضيفه ايران.
انتهي** ع ج** 1718