لاعلاقة بین أحداث البصرة والإعتداء علی السفارة الایرانیة فی باریس

طهران/17ایلول/سبتمبر/إرنا – نفی المتحدث باسم الخارجیة الایرانیة بهرام قاسمی الیوم الاثنین وجود صلة مباشرة بین الإعتداء علی القنصلیة الایرانیة فی البصرة و الإعتداء علی السفارة الایرانیة فی باریس.

وأضاف قاسمی خلال مؤتمره الصحفی الاسبوعی بأنّ الخارجیة الایرانیة أعلنت موقف البلاد من هذین الحادثین واتخذت الإجراءات المطلوبة معرباً عن إعتقاده بأنّ عناصر منتمیة الی دولة قد تكون خارجة عن المنطقة قامت بتنفیذ الإعتداء علی القنصلیة الایرانیة فی البصرة.
وعزا قاسمی هذا الإعتداء الذی جاء بالتحدید فی الآونة الأخیرة والظروف الراهنة الی مساعٍ تستهدف العلاقات بین الشعبین الایرانی والعراقی وحكومتی البلدین مؤكداً علی أنّ هذه المؤامرة لم تنل بغیتها.
وبالنسبة لما حدث للسفارة الایرانیة فی باریس عبّر قاسمی عن إعتقاده بأنّ جماعة منتمیة الی زمرة إرهابیة قامت بهذا الإعتداء لكنها فشلت فی بلوغ هدفها ولم تنجح فی اقتحام السفارة رغم الحاقها أضراراً بمبنی السفارة لافتاً الی الرسالة الإحتجاجیة الایرانیة التی نقلتها الوزارة الی السلطات الفرنسیة. ومتابعة السلطات الفرنسیة للأمر.
انتهي** ع ج**1837